هاني بن بريك : نحافظ على شرعية هادي لـ«حكمة عظيمة»

2019-11-12 05:09:26

حوارات

هاني بن بريك : نحافظ على شرعية هادي لـ«حكمة عظيمة»

الاثنين 04 فبراير 2019 || 21:02
هاني بن بريك : نحافظ على شرعية هادي لـ«حكمة عظيمة»

 

 برر نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، تغييب بعض الشخصيات الوطنية الجنوبية عن هيئات الانتقالي بما أسماه «تكتيك سياسي» تقتضيه المرحلة.

 

وقال بن بريك في حوار اجرته معه الزميلة "الايام": «إن المرحلة تقتضي تكتيكاً سياسياً ومرحلياً يستلزم فيها أن تُقدّم شخصيات وتؤخّر شخصيات أخرى إلى هيئات كبرى أو هيئات متوسطة أو هيئات أقل ترتيباً».

 

بن بريك جدد التأكيد على التزام المجلس الانتقالي بمشروع التحالف العربي في اليمن، مشيراً إلى استحالة أن يُقِدم المجلس على «قرار انفرادي» قد يوقع التحالف في «حرج».

 

كما تحدث نائب رئيس المجلس الانتقالي عن مآلات الحوار بين الشرعية والحوثيين وانعكاساتها على مستقبل الجنوب وموقف المجلس من مخرجات تلك الحوارات، إضافة الوضع الأمني والعسكري في حضرموت وشبوة ومكافحة الإرهاب في الجنوب بشكل عام.

حوار/ نسمة صلاح

 

 بداية هل يمكنكم إطلاع الرأي العام الجنوبي على آخر نتائج لقاءتكم واتصالاتكم مع الساحة الداخلية والإقليمية والدولية؟

 

- بالنسبة لزيارتنا الخارجية والدولية هي على قسمين؛ القسم الأول: بناءً على دعوات وجهت لقيادة المجلس الانتقالي، وتم تلبية تلك الدعوات. والقسم الآخر: كان عبارة عن تحرك من المجلس الانتقالي للوصول إلى المناطق التي ينبغي أن يصل صوت الانتقالي لها وبالإجمالي زيارات الرئيس ونائب الرئيس وأعضاء هيئة الرئاسة كانت مثمرة للغاية، تم فيها نقل الصورة الكاملة عن الواقع في الجنوب الحالي بعد 2015م، وتم كذلك شرح ضرورة عودة الدولة حتى تسهم في الاستقرار الإقليمي والدولي، وفي تلك الزيارات برهنا للغرب وللإقليم بأن المجلس الانتقالي هو صمام أمان للمنطقة في المرحلة الحالية وهو القادر في هذه المرحلة على إخراج القضية الجنوبية إلى بر الأمان، وهم يعلمون يقيناً وفهموا تماماً أن المجلس الانتقالي يقود مرحلة ثورية لشعب الجنوبي، وهو الممثل على الأرض الذي يملك كل مقومات التأثير والتوجيه والسيطرة، وهم متفهمون لهذا تماماً، فكانت الاستجابات رائعة جداً وبلغت التفاهمات مبلغاً مرضياً لنا بالنسبة لهذه المرحلة.

 

بعد النجاحات الكبيرة والملموسة.. ما هي أولويات عمل المجلس للمرحلة الحالية والقادمة؟

 

- نحن في المرحلة هذه، ومن اسمها مرحلة انتقالية، المجلس يعمل على إعداد الجنوب للاستقلال وتأهيل الكوادر المدنية والعسكرية سواء في الجيش أو الأمن لتسلم البلاد حتى لا تقع في فوهة الفراغ الحكومي، فالمجلس مركز تركيزاً شديداً في هذا الاتجاه، وهو التهيئة والإعداد لاستقلال الجنوب.

 

أين وصلت جهودكم في المجلس الانتقالي بشأن الحوار والتقارب الجنوبي الجنوبي؟

 

- الحوار الذي أطلقه الرئيس، اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، ليس محدوداً بوقت، بل قال من لم يأتِ إلينا سنأتي إليه، وهو حوار مستمر، وتمت الاستفادة من الكثير من الأشياء التي طرحت وكان ينبغي الأخذ بها، وتعامل معها المجلس بكل رحابة صدر وانفتح على كل القيادات التي في الخارج وفي الداخل، وكنت أكرر للجميع من القيادات التي في الخارج إذا كان لديكم أي مكون أو فصيل جنوبي مناضل يحمل مشروع الجنوبيين فهاتم إلينا؛ لأن كيان المجلس الانتقالي وتكوينه في الأساس قائم على استيعاب كل المكونات الجنوبية الموجودة في الساحة المؤثرة فلم يغادر، غابت بعض الشخصيات لكن لم تغب بعض المكونات، وجميعها دون استثناء هي موجودة في المجلس الانتقالي بكل هيئاته ابتداء من الرئاسة وصولاً إلى الأمانة العامة والجمعية الوطنية والقيادات المحلية في المحافظات.

 

أما غياب بعض الشخصيات وبعض الأفراد فهذه مرحلة من المراحل التي لا تستلزم استيعاب الجميع ولا يمكن أن يستوعب كل القيادات، فربما يُؤخر بعض القيادات لمهام أخرى أكبر، وهيئات أعلن عنها المجلس الانتقالي ولم ننتهِ بعد من تشكيله، فنحن ما زلنا في مرحلة طور استكمال كل الهيئات وكل القيادات.

المرحلة تقتضي تكتيكا سياسيا ومرحليا يستلزم فيها أن يقدم بها أناس وأن يُؤخر بها أناس آخرون إلى هيئات كبرى أو هيئات متوسطة أو هيئات أقل ترتيباً.

 

يبدو أن اتفاق السويد فاشل.. ما هو الموقف الذي سيُتخذ جنوباً في حالة أُعلن فشل اتفاق السويد؟

 

- نحن أعلنا مراراً وتكراراً ونلح ونردد بكل ألفاظ التأكيد أن المجلس الانتقالي في هذه المرحلة يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتحالف العربي ولا يمكن أن نُقدم ونحن في ظل هذه الشراكة بقرار انفرادي يوقع حلفاءنا في حرج شديد، ونلتزم في هذا الالتزام الأخلاقي العظيم، فالتزامنا في هذه المرحلة بالتحالف العربي وبتوجهات التحالف العربي وهذا الشيء أعلناه وكررناه ولهذا نقول في حال تم إعلان فشل مشاورات السويد بشكل رسمي سيكون لنا موقف موحد مع التحالف العربي.

 

على ماذا يراهن المجتمع الدولي برغم علمه ألّا نجاح للمفاوضات اليمنية؟

- المجتمع الدولي له فلسفة أو قواعد ومبادئ، فهو لا ينظر إلى الحوثي أنه معتدٍ خارجي أو معتدٍ داخلي، هو يصنف الحوثي صاحب مظالم وصاحب حقوق وقفز على السلطة وفرض أمراً واقعاً صنفوه في قرار 2216 انقلاباً ولكن مع مرور أربع سنوات تغيرت المعادلة عندهم، وهذه هي أبجديات المجتمع الدولي، فالتعامل لديهم بأن يعطي فرصة لديهم  لإحلال السلام وإرجاع الحوثي إلى مكون أو حزب سياسي يمارس السياسة بدون سلاح.

 

ولكن بهذا الطرح نحن نقول لا يمكن المجتمع الدولي أن يصل إلى هذه النتيجة لأن الحوثي لا يمكن أن يترك سلاحه إطلاقاً، في نظر الحوثي أن ترك السلام هو نهايته وانتهاؤه، فلا يمكن أن يسلم الحوثي أو من يدعمه من الخارج سلاحهم أبداً، نحن نقدر التوجه الدولي والحرص على السلام وحفظ المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية للمنكوبين، ولكن في ذات الأمر كذلك نريد من المجتمع الدولي أن يسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية، ما تعمله المليشيات من جرائم لا أقول ترتقي بل هي جرائم حرب وإبادة وتجويع واستهداف للمدنيين.

 

هاني بن بريك: مخرجات الحوار الوطني فصّلها تنظيم الإخوان ليحكم سيطرته على كل الأقاليم

 

انشغلت الشرعية بتصدير المشاكل والتوترات الأمنية والعسكرية إلى مناطق الجنوب.. ما هو موقفكم من هذه التحركات؟

 

- الجماعات الإرهابية أبُتلي بها الجنوب ابتلاءً عظيماً، وتم زرعها في الجنوب بشكل ممنهج ومنظم من بداية الوحدة المشؤمة تم تصدير الفكر الديني التكفيري وغرسه في المناطق الجنوبية ثم استعين بهذه التنظيمات والجماعات لاجتياح الجنوب في 1994، ومنها الفتوى الشهيرة فتوى التكفير، وما زال استنساخ تلك الفتوى وتكرارها الآن، في الجنوب حاربنا هذا التنظيم من قبل عام 2015م، وألحقنا الهزيمة النكراء بتنظيم القاعدة في أبين قبل أحداث 2015م بعمليات قادتها قوات جنوبية خالصة تحت مظلة الحكومة الموحدة، ولكن كانت كلها قوات جنوبية خالصة بقيادة اللواء سالم قطن رحمة الله عليه، كذلك القوات التي قاتلت مليشيات الحوثي في صعدة في الحروب الستة كانت أكثر 90 % قوات جنوبية، وكان يقود المعارك ضباط جنوبيون كبار، فلن تجد أصدق من الجنوبيين في قتال الإرهابيين، وقلتها في زيارتي إلى أوروبا وكذلك ذكرته في اللقاء التلفزيوني في قناة أبوظبي، إن ما صنعه الجنوبيون بمعاونة الأشقاء الإماراتيين من بعد عام 2015م في محاربة هذه التنظيمات الإرهابية لم يصنعه الغرب في اليمن في 25 عاماً.

 

كيف تجابهون الإرهاب في الجنوب بشكل عام؟

 

- نحن سلكنا مسلكين في محاربة الإرهاب؛ المواجهة العسكرية، والمجابهة الفكرية، المجابهة الفكرية هي بمناصحة بعض المتأثرين الذين تم القبض عليهم ولم يقوموا بعمليات إرهابية ولكنهم كانوا سيكونون مشروعاً لمن سينفذ تلك الأعمال، بناءً على المعلومات الاستخباراتية لدى أجهزة الأمن تم القبض عليهم ودخلنا معهم في المناصحة والتوجيه، وأمثال هؤلاء لا يتأخرون في الحجز، وننبه في هذا الخصوص بأنه لا يوجد في الجنوب اسم معتقلات أو معتقل؛ لأن كلمة معتقل تعطي إيحاء سياسيا وأن السجين حبيس فكر أو حبيس حرية، الذين موجودون عندنا هم محتجزون بجرائم أمنية إما تكون جرائم عادية أو إرهاب، فالتوصيف الصحيح أن نقل محتجزين وليسوا معتقلين.

 

قلتم إن هذا العام هو عام التمكين السياسي.. هل سيكون عام التمكين العسكري أيضاً؟

 

- المجلس الانتقالي لا يملك مليشيات، قيادته ورئيسه قبل أن يكون رئيس المجلس الانتقالي هو قائد المقاومة الجنوبية، وهيئة رئاسة المجلس الانتقالي كلها من قيادات المقاومة سواءً هيئة الرئاسة أو في مقر الأمانة العامة أو مقر الجمعية الوطنية العمومية أو القيادات المحلية جميعهم من المقاومة الجنوبية، القوة في الأرض من القوات الجنوبية كلها من أفراد المقاومة الجنوبية، فالجنوب الذي يملك القوات وليس المجلس الانتقالي، فالمجلس هو ممثل سياسي، ومن الطبيعي أن القوة على الأرض يكون لها موجه سياسي، نحن حافظنا على الشرعية، شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، ولا زلنا محافظين لحكمة عظيمة، نحن لا نريد البلد أن تسقط في فلتان وفي ضياع الدولة وتسقط مؤسسات الدولة وتنهار البلاد وندخل في غابة.

 

فالتمكين العسكري أصلاً هو موجود ميدانياً، قواتنا اليوم داخل محافظة الحديدة، قواتنا أيضا وصلت إلى عمق صعدة ومنتشرة في كل الأرض، بقيت بعض المناطق كوادي حضرموت ومكيراس فيها معسكرات لم تأخذ طابع الاحتلال، معسكرات تحمل صبغة الحكومة الشرعية، ولو أعلنت أنها ستفرض الوحدة بالقوة سيكون الشأن آخر، سيهب الشعب بأكمله مثل ما تم محاولة رفع علم الوحدة في الكلية العسكرية في صلاح الدين ومحاولة رفعه في أكثر من مناسبة تصدى لها الشعب الجنوبي المقاوم، فالتمكين العسكري موجود أصلاً.

 

تتعرض شبوة لزعزعة منظمة سواء كان في الثروة النفطية أو الأمنية.. هل لكم تحرك هناك؟

 

- شبوة فيها قوات النخبة من أفضل القوات الجنوبية المدربة، وانتشارها انتشار واسع في محافظة شبوة، بقيت بعض الأجزاء وتجري الأمور بتفاهمات وترتيبات إن شاء الله تعالى.

 

العام قبل الماضي أعلنتم أن بيان 3 أكتوبر قد تحول إلى خارطة طريق للمجلس الانتقالي الجنوبي، يتساءل الكثير من أبناء الجنوب هل سيكون هذا العام تنفيذ بنود خارطة الطريق الجنوبية؟

 

- البيان فحواه إذا تحركت النقابات الجنوبية ضد الفساد الحاصل في المؤسسات كافة وأرادت هذه النقابات السيطرة على المؤسسات الإيرادية ودحر الفساد وتعرضت لها أي قوة كانت فإن المقاومة الجنوبية ستقوم بحمايتهم، فالمجلس في بيانه نص على هذه الفقرة كما حدث في يناير في 2018 عندما تعرض الشعب لاعتداء قامت المقاومة الجنوبية تتدافع وتحمي الشعب.

 

ما موقفكم في حال عملت حكومة الشرعية على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني؟

 

- لقد وجدوا الرد من الشعب، هم لا يستطيعون أن ينفذوا شيئاً من مخرجات هذا الحوار، وهي أساساً سبب حرب 2015، كلنا نعلم أن أول من انقلب على مخرجات هذا الحوار هم الحوثيون، يعني من قوى الشمال، أما الجنوبيون لم يشاركوا فيها، هي مخرجات فصلت تفصيلاً ملائماً لتنظيم الإخوان المسلمين؛ ليحكم سيطرته على كل الأقاليم، فهو ثوب فُصل تفصيلاً إخواني، لهذا هي مخرجات حوار إخونجية خالصة طليت على بعض الوطنيين من القوى الشمالية وبعض الجنوبيين الذين هم أعضاء في أحزاب شمالية.

 

كلمة أخيرة هاني بن بريك في ختام لقائنا؟

 

- نحن في مرحلة تاريخية وندعو كل الشعب الجنوبي من المهرة إلى باب المندب إلى الاصطفاف حول قيادته السياسية التي تقود هذه المرحلة، ونقول لكل الشعب إن كل ما التزم به المجلس الانتقالي الجنوبي سيجاهد حتى يفي به.