في ذكرى فك الارتباط الـ 28.. أبناء الجنوب يؤكدون التمسك باستعادة دولتهم كاملة السيادة

2022-10-03 04:01:18

تقارير

في ذكرى فك الارتباط الـ 28.. أبناء الجنوب يؤكدون التمسك باستعادة دولتهم كاملة السيادة

الجمعة ٢٧ مايو ٢٠٢٢ الساعة ١٢:٢٨ صباحاً
في ذكرى فك الارتباط الـ 28.. أبناء الجنوب يؤكدون التمسك باستعادة دولتهم كاملة السيادة
بمناسبة الذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط، أبناء الجنوب يؤكدون التمسك باستعادة دولتهم كاملة السيادة عمَت الأجواءً الاحتفالية البهيجة جميع أرجاء الجنوب إحياءً للذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط 21 مايو، إثر فعاليات عديدة شهدتها محافظات الجنوب بهذه المناسبة التي عبر فيها أبناؤها عن تمسكهم الثابت بقرار فك الارتباط واستعادة دولتهم الجنوبية وكافة حقوقهم، وجددوا من خلالها تمسكهم بالمجلس الانتقالي الجنوبي وقيادته الممثلة بالرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي، الممثل لشعب الجنوب وقضيته المشروعة في الداخل والخارج.

 

  شهدت العاصمة عدن يوم السبت الماضي، حفلاً فنياً وخطابياً نظمته الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة، بمناسبة الذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط تحت شعار "شعب الجنوب يؤكد على مطالبه في استعادة أرضه واستقلال وطنه، الجنوب لكل وبكل أبنائه" بحضور عدد من أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي، والذي كان في مقدمتهم كل من والأستاذ فضل الجعدي، نائب الأمين العام للأمانة العامة، واللواء سالم السقطري، نائب الأمين العام، وزير الزراعة والري والثروة السمكية، الدكتور ناصر الخُبجي، رئيس وحدة شؤون المفاوضات، والأستاذ علي الكثيري، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، والمحامية نيران سوقي، نائب رئيس الجمعية الوطنية الجنوبية، والأستاذ لطفي شطارة، نائب رئيس الجمعية الوطنية والدكتورة سهير علي أحمد، والدكتورة منى باشراحيل، والأستاذ سالم ثابت العولقي، والأستاذ سعيد سعدان، والمهندس نزار هيثم، وعدد من مختلف الشخصيات الاجتماعية والسياسية والمجتمعية وجموع غفيرة من مختلف شرائح المجتمع وفئاته.

 

وتحدث الأستاذ عصام عبده علي، القائم بمهام رئيس تنفيذية انتقالي العاصمة عدن، بكلمة في الحفل نقل من خلالها تحايا الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي، لجميع الحاضرين، ومرحباً بهم، مشيراً بكلمته أن الاحتفاليةً تأتي إحياءً لذكرى إعلان فك الارتباط الذي مثل انطلاقة النضال الجنوبي ضد قوى الغدر والخيانة التي شنت الحرب على الشعب متجاهلةً كل الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية، لافتاً أن المنجزات الحالية لأبناء الجنوب هي امتداد لمراحل نضالية بزغت في يوم 21 مايو 1994م، لترسم ملامح الدولة الجنوبية، داعياً لسرعة تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض، وإصلاح المنظومة القضائية ومعالجة الخدمات وانهيار العملة، والعمل على توحيد الصفوف لمواجهة المؤامرات التي تحاك ضد شعب الجنوب وحقه المشروع في استعادة دولته، والذي يحمل رايته المجلس الانتقالي بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس.

 

وأكد عصام إدراك الجميع أن الإعلان الدستوري الصادر في السابع من أبريل 2022م، قد ألغى ما يسمى بدستور الجمهورية اليمنية، مشيداً بدور الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وجهودهم في الجانب الإنساني وإحلال السلام، مقدماً شكره لمنسقية جامعة عدن وقيادة النقابات الجنوبية ومنظمات المجتمع المدني وأبناء الجنوب الشرفاء الذين ساهموا في إنجاح هذه الاحتفالية.

 

وكان الحفل الذي حضره عدد من أعضاء هيئات المجلس ومسؤولي الدولة والقيادات الأمنية والعسكرية وممثلي منظمات المجتمع المدني والشخصيات المجتمعية وجمع غفير من المواطنين، قد افتتح بآيات من الذكر الحكيم، أعقبها النشيد الوطني الجنوبي الذي قام الحاضرون بعده بالوقوف دقيقة حداد لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الجنوب، وتخلله العديد من الفقرات تضمنت إلقاء قصائد شعرية وتقديم أناشيد وطنية ولوحات تعبيرية راقصة نالت استحسان جميع الحاضرين في الحفل.

 

وفي السياق ذاته أحيا أبناء محافظة حضرموت، في مديرية المكلا، الذكرى الثامنة والعشرين لإعلان فك الارتباط بفعالية فنية نظمتها الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية في انتقالي المحافظة، بحضور كبير ومشاركة واسعة من كافة أبناء مديرياتها الذين أعلنوا من خلالها تجديد التفويض والثقة في قيادة المجلس الانتقالي الممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس، مؤكدين فيها على المضي قدماً لتحقيق الأهداف المنشودة باستعادة الدولة الجنوبية، ومجددين مطالبتهم للأشقاء في التحالف العربي، بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى المتواجدة في وادي حضرموت، واستبدالها بقوات من النخبة الحضرمية، استكمالاً لتنفيذ اتفاق الرياض الذي نص على إخراج القوات العسكرية إلى جبهات التماس لمواجهة المليشيات الحوثية، وأصدر في ختامها بيان تضمنت أهم نقاطه ما تم ذكره سابقا.

 

واحتفت كذلك محافظة لحج، بالذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط، بمهرجان جماهيري شارك فيه الآلاف من أبناء المحافظة استجابةً للدعوة التي وجهتها القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في المحافظة، جابت فيه الجماهير الحاشدة شوارع مدينة الحوطة عاصمة المحافظة حاملة أعلام دولة الجنوب، وصور الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي، ولافتات تؤكد تمسكهم بإعلان فك الارتباط واستعادة الدولة الجنوبية بحدود ما قبل 1990م، مجددين تفويضهم للرئيس الزُبيدي، بتمثيل شعب الجنوب، ومؤكدين وقوفهم خلف المجلس الانتقالي لقيادة نضال الشعب الجنوبي نحو الحرية والاستقلال واستعادة الدولة.

 

كما أحيت جماهير محافظة شبوة في مدينة عتق، فعالية الذكرى الثامنة والعشرين لإعلان فك الارتباط، التي دعت لها الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي في المحافظة، وجهوا من خلالها الرسائل المؤكدة بتمسكهم بأهدافهم المنشودة باستعادة الدولة الجنوبية، كما أصدر بيان في الفعالية جددت فيه الحشود المشاركة بالولاء للرئيس القائد عيدروس بن قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي، والاصطفاف خلفه دون تردد في هذه المرحلة المصيرية من تاريخ شعب الجنوب، وتأكيد الهدف والخيار الوطني المتمثل في تحقيق الاستقلال، كما طافت الجماهير الحاشدة شوارع مديرية عتق عاصمة المحافظة، مرددين الشعارات الوطنية وشعارات الوفاء والولاء للمجلس الانتقالي ممثلا لقضية شعب الجنوب.

 

وفي نفس السياق قام أبناء محافظة المهرة بالاحتفاء بهذه الذكرى التي تمثل الانطلاقة الأولى لنضال الجنوبيين، بحفل بهيج نظمته الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في المحافظة، حضره السلطان عبد الله عيسى بن عفرار، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، وعدد من أعضاء الجمعية الوطنية الجنوبية، والهيئة التنفيذية، والقيادات السياسية والعسكرية والشخصيات المجتمعية، وجمع كبير من مختلف شرائح المجتمع وفئاته الذين أكدوا في البيان الذي صدر في هذه المناسبة بأن المهرة جزء لا يتجزأ من الجنوب، ومجددين فيه الوفاء والولاء للمجلس الانتقالي، مطالبين باستعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة بحدودها المتعارف عليها، وسرعة تشكيل القوات المهرية الجنوبية كمطلب ضروري وعاجل نتيجة لما آلت إليه الأمور في المحافظة ومنها أساليب إقصاء الكادر المهري وتغييب دوره في إدارة شؤونه، داعين فيه إلى الرفض القاطع لعملية الاستيطان والنزوح الممنهج في المحافظة لما لذلك من أثر على ديمغرافيتها وهويتها الجنوبية.

 

وفي محافظة أبين نظمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، حفلاً خطابياً، إحياءً للذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط 21 مايو من العام 1994م، بحضور العميد طيار ناصر السعدي، عضو هيئة رئاسة المجلس، وعدد من أعضاء الجمعية الوطنية الجنوبية والهيئة التنفيذية، حيث توافد الآلاف من أبناء المحافظة إلى منصة الشهداء في مدينة زنجبار، للمشاركة في الحفل الذي عبروا من خلاله عن موقفهم الثابت في تمسكهم بقرار فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب.

 

كما احتضن ملعب الفقيد سعد علي سالمين، في مديرية حديبو، محافظة أرخبيل سقطرى، حفلاً فنياً نظمه انتقالي المحافظة، بمناسبة الذكرى الثامنة والعشرين لإعلان فك الارتباط 21 مايو، حضره عدد من القيادات الأمنية والعسكرية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية وجموع شعبية كبيرة من مختلف مدن ومناطق وقرى سقطرى، رفعت فيه أعلام دولة الجنوب والشعارات الوطنية الجنوبية، معلنةً في بيان صدر خلاله عن تمسكهم بقرار فك الارتباط وتحقيق الأهداف المتمثلة باستعادة دولتهم وكافة حقوقهم، ومنوهين فيه بأن قرار المجلس الرئاسي الذي جاء قد ألغى ما يسمى بدستور الجمهورية اليمنية بجميع مصنفاتها، وجددوا فيه تمسكهم بالمجلس الانتقالي الجنوبي وقيادته الممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس، للسير بهم نحو استعادة الدولة.

 

وشهدت محافظة الضالع مهرجاناً جماهيرياً حاشداً دعت إليه الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمناسبة الذكرى الثامنة والعشرين لإعلان فك الارتباط، والذكرى السابعة لتحرير المحافظة من مليشيات الحوثي وقوات عفاش في العام 2015م، و توافدت الجماهير من جميع المراكز والقرى والمديريات التي جابت الشارع العام رافعين أعلام دولة الجنوب مرددين الشعارات الوطنية، وأكدت الحشود الغفيرة في البيان الذي صدر في المهرجان، على تمسكها بقرار فك الارتباط واستعادة الدولة الجنوبية بحدود ما قبل 1990م، مجددين تفويضهم للرئيس الزُبيدي بتمثيل شعب الجنوب وقضيته المشروعة، ومشددين فيه على ضرورة استمرار الجهود والمساعي من قبل دول التحالف العربي ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الكفيلة بتنفيذ اتفاق ومشاورات الرياض.

 

انطباعات وآراء المشاركين في احتفالات الذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط

 

أجرت الدائرة الإعلامية بالأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي عددا من اللقاءات مع المشاركين في احتفالات الذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط، فقد تحدث الدكتور ناصر الخُبجي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس وحدة شؤون المفاوضات، مهنئا جميع أبناء الجنوب المشاركين في احتفالات الذكرى الـ 28 لقرار إعلان فك الارتباط 21 مايو، الذي قدموا من خلاله رسالتهم المشروعة للعالم أجمع، محيياً هذا القرار الذي يفخر به الجميع، و يؤكد في هذا اليوم حقيقته بأن الوحدة لا تجوز إكراهاً ولن تفرض بالقوة على الشعب الجنوبي.

 

وأشار الأستاذ علي الكثيري المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي، عضو هيئة رئاسة المجلس، نائب رئيس وحدة شؤون المفاوضات، رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي، أن الذكرى الثامنة والعشرين تذكر الجنوبيين ما لاقوه من ظلم ومعاناة من الوحدة اليمنية التي مازالت آثارها باقية، منوهاً أن الشعب الجنوبي اليوم أصبح على أبواب تحقيق تطلعاته الكبرى باستقلال الجنوب أرضاً ودولةً وهوية.

 

وأوضح الكثيري قائلاً: "أن هذه الذكرى تأتي في سياق المرحلة الجديدة التي دخلها المجلس الانتقالي، والتي من خلالها نعمل مع الخيرين من أجل دحر القوى المعادية وتوحيد الجهود في مواجهتها، والعمل على تأمين معيشة الشعب وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمعيشية ووقف كل الأزمات، مشيراً أن الجنوب أمامه مهام جديدة وكبيرة وفرصة حقيقيه لبناء مؤسسات دولته بأمل كبير في أن الجميع سيكون بمستوى المسؤولية".

 

وأكد الدكتور يحيى شائف الجوبعي، رئيس منسقية المجلس الانتقالي الجنوبي، في جامعة عدن، أن الشعب الجنوبي قد فظ شراكته مع الشمال بعد إعلان الأخير الحرب على الجنوب، واستمر الجنوب في نضالاته التي كان أبرزها تأسيس المجلس الانتقالي الحامل السياسي لقضيته بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس، معلناً في هذه الذكرى تجديد وتأكيد الشعب على فك الارتباط مواصلاً نضاله حتى استعادة دولته.

 

هذا واحتفل أبناء شعب الجنوب في جميع محافظاتهم بمناسبة الذكرى الـ 28 لقرار إعلان فك الارتباط 21 مايو من العام 1994م، التي عبروا من خلالها عن تمسكهم بهذا القرار الذي يعد من حقوقهم المشروعة، مؤكدين على تحقيق أهدافهم واستعادة كافة حقوقهم التي تم حرمانهم منها بسبب الوحدة الجائرة، ومشددين من خلالها بعزم كبير على السير والمضي قدماً دون توقف حتى الوصول إلى المبتغى، وتحقيق التطلعات والأهداف المتمثلة باستعادة دولة الجنوب كاملة السيادة بنظامها الفدرالي المستقل.

انتقالي حضرموت يحيي ذكرى إعلان فك الارتباط بفعالية جماهيرية حاشدة

انتقالي أبين ينظم حفلاً خطابياً إحياءً للذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط




تنفيذية انتقالي سقطرى تنظم حفلاً فنياً بمناسبة الذكرى الـ 28 لإعلان فك الارتباط