نيران سوقي لــ "اليمن العربي": نعمل في المجلس الانتقالي على ترسيخ الحقوق وفقآ للقانون الدولي (حوار)

2020-09-22 18:29:54

حوارات

نيران سوقي لــ "اليمن العربي": نعمل في المجلس الانتقالي على ترسيخ الحقوق وفقآ للقانون الدولي (حوار)

Monday 06 January 2020 || 19:01
نيران سوقي لــ "اليمن العربي": نعمل في المجلس الانتقالي على ترسيخ الحقوق وفقآ للقانون الدولي (حوار)

  

اجرى الحوار/الشحات غريب

◄حقوق الانسان هي حقوق متأصلة في جميع البشر

 

◄ نعمل في المجلس الإنتقالي على ترسيخ الحقوق ووفقآ للقانون الدولي

 

◄ أهم جزء في عملنا الحقوقي في المجلس الانتقالي هو رصد وتوثيق الانتهاكات

 

◄  المجلس الانتقالي حريص على التواصل مع منظمات المجتمع المدني

 

 

 

كشفت المحامية "نيران سوقي" عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولة الملف الحقوقي أن أصعب المواقف السياسية التي مررت بها كان موقف شعب الجنوب كافة وهو الوصول لحل سياسي في اتفاق الرياض أولاً ومنه لحل قضية الجنوب العادلة بما يرتضيه شعبنا في استعادة دولته.

 

 

 

وقالت "نيران في حديث خاص لــ"اليمن العربي"، إن حقوق الانسان هي حقوق متأصلة في جميع البشر بغض النظر عن جنسيتهم أوجنسهم أو لونهم أو دياناتهم أو لغتهم أوعرقهم ، فلكل شخص الحق في الحصول على حقوقه الانسانية وبدون تمييز ويسودها المساواة وجميع هده الحقوق هي حقوق مترابطة وغير قابلة لتجزئة.

 

 

 

وإليكم نص الحوار:

 

 

 

◄ ماذا عن ملف الحقوق والحريات في المجلس الانتقالي الجنوبي ؟

 

 

 

- بالنسبة عن حقوق الانسان في المجلس الانتقالي فحقوق الانسان هي حقوق متأصلة في جميع البشر بغض النظر عن جنسيتهم  أو جنسهم أو لونهم او دياناتهم أو لغتهم أو عرقهم فلكل شخص الحق في الحصول على حقوقه الانسانية وبدون تمييز ويسودها المساواة وجميع هده الحقوق هي حقوق مترابطة وغير قابلة لتجزئة.

 

 

 

ونحن في المجلس الانتقالي الجنوبي نعمل على ترسيخ تلك الحقوق ووفقآ للقانون الدولي لحقوق الانسان من أجل تعزيز وحماية تلك الحقوق والحريات الاساسية  للافراد والجماعات والمتعارف عليها دوليآ كحقوق مدنية ،ثقاقية، اقتصاد سياسية واجتماعية وكذا وفق ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الانسان والذي يعتبر هو الاساس لهده المجموعة من القوانين ووثيقة تاريخية هامة في تاريخ حقوق الانسان.

 

 

 

◄ ما هو الجزء الأهم في الملف حقوقي؟

 

 

 

إن أهم جزء في عملنا الحقوقي في المجلس الانتقالي هو رصد وتوثيق الانتهاكات التي ترتكب في حق أبناء شعب الجنوب وفي جميع المحافظات الجنوبية منذ عام 1994 عندما احتل الجنوب من قبل قوات علي عبدالله صالح  وحتى عام 2015 عندما غزت جماعة الحوثي للجنوب واستمرت تلك الانتهاكات و الجرائم والمجازر  التي ترتقى إلى مصاف جرائم حرب ضد الانسانية وحتى اللحظة  برغم أن الجنوبين استطاعوا أن ينتصروا في عام 2015 على الحوثيين  وعلى مشروعهم  الايراني والذي يهدد  ليس الجنوب فحسب وانما المنطقة برمتها ولازال الجنوبيون يدافعون عن اراضيهم بقيادة التحالف العربي في اكثر من جبهة.

 

 

 

◄ ما هو دور المرأة في المجلس الإنتقالي الجنوبي؟

 

 

 

بالنسبة لدور المراة في المجلس إن المراة هي نصف المجتمع وتعمل جنبآ الى جنب أخيها الرجل وتسانده في مختلف مراحل الحياة ، ولهذا يعي المجلس الانتقالي الجنوبي أهمية دور المراة في المجتمع كا جزء لا ينفصل بأي حال من الأحوال عن كيان المجتمع الكلي .

 

 

 

ولهدا هناك إهتمام كبير للمراة ومشاركتها في جميع المجالات منها السياسية والاجتماعية والثقافية وفي مركز صنع القرار من خلال تواجدها في هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ، وكذلك في الجمعية الوطنية ودوائر الأمانة العامة والقيادة المحلية في جميع محافظات الجنوب واشراكها في دورات خارجية ومحلية ليعزز دورها ومكانتها على المستوى المحلي والخارجي.

 

 

 

◄ ماذا عن لقاءات مع منظمات مجتمع مدني.. وماذا أسفرت؟

 

 

 

بالنسبة للقاءات مع المجتمع المدني.. المجلس الانتقالي حريص على التواصل مع منظمات المجتمع المدني والعمل المشترك معهم كونهم وسيط بين الشعب والنظام،  وكما يعلم الجميع أن المجتمع المدني مهمته هو من يحمل على عاتقه مسئولية إعداد الكوادر المختلفة من جهة ، ومن جهة أخرى مهمتة رقابية فوجوده فعال ويكون ضمان للمسائلة والشفافية وهدا يعزز النظام الديمقراطي للدولة ، فعمله مع الدولة والقطاع الخاص من أجل تحقيق التنمية المستدامة  وهو مايعكس بلايجاب على المواطن ، ولهدا كان هناك العديد  من اللقاءات  مع رئيس هيئة الرئاسة في المجلس الانتقالي، وكذلك مع الأمانة العامة من خلال دائرة الشؤون حيت أسفرت تلك اللقاءات إلى تعاون مشترك لبعض تلك المنظمات في جوانب مجتمعية مختلفة كالجانب القانوني والحقوقي والثقافي  والاقتصادي وغيرها، وعمل ندوات وورش عمل ودورات لجميع شرائح  المجتمع المختلفة، وكذلك في الجانب التأهيلي والتدريبي.

 

 

 

 

 

◄ ماذا عن فتوي هيئة علماء اليمن بشأن الجنوبيين ؟

 

 

 

بالنسبة للفتاوى  فمنذ عام 1994 صدرت فتاوى ضد أبناء الجنوب من  قبل هيئة علماء حزب الاصلاح اليمني بتكفير شعب الجنوب وجواز قتاله وحلل دماء نسائهم وأطفالهم  بحجة أنهم شيوعيين ، وآخر هذه الفتاوات  في أغسطس 2019 حيت طلبت بضرورة القضاء على أبناء الجنوب تحت مبرر ( التمرد على الشرعية وولي الامر)   وحتى الآن لاتزال قائمة ويتم قتل شعب الجنوب.

 

 

 

وقد حددت قيادات سياسية وعسكرية وأمنية لكي تتناسب مع ماتقوم به من أعمال إرهابية ضد أبناء الجنوب فقد نفدت العديد من الأعمال الارهابية من خلال التفجيرات والاغتيالات والتصفيات لهؤلاء القادة ، فأصبحت فتاوى  1994 قاعدة فقهية يستخدمها حزب الاصلاح وفقا لرغباته الدموية لإبادة شعب الجنوب فهم يستخدمون الدين مطيه لجرائمهم بحق شعبا الجنوبي.