القيادة المحلية لانتقالي حضرموت تعقد اجتماعها الموسع الأول للعام الحالي

2022-08-08 06:54:58

أخبار الجنوب

القيادة المحلية لانتقالي حضرموت تعقد اجتماعها الموسع الأول للعام الحالي

السبت ٠٦ أغسطس ٢٠٢٢ الساعة ٠٤:٣٥ مساءً
القيادة المحلية لانتقالي حضرموت تعقد اجتماعها الموسع الأول للعام الحالي

 عقدت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة حضرموت، بقاعة الشهداء، في مقرها بمدينة المكلا، اليوم السبت، اجتماعها الموسع الأول للعام 2022، برئاسة حسن صالح الغلام العمودي، نائب رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية لشؤون منسقيات الجامعات.

ووقف الاجتماع، الذي ابتدأ بأي من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني الجنوبي، أمام جملة من القضايا التنظيمية المتصلة بأداء القيادة المحلية وهيئاتها التنفيذية في المحافظة والمديريات، ورؤى وتوجهات قيادة المجلس تجاه الأحداث الراهنة على مستوى المحافظة والساحة الجنوبية والإقليمية.

   وأكد الدكتور العمودي، في كلمته الافتتاحية للاجتماع، أن المجلس الانتقالي الجنوبي يسير بخطى ثابتة ومدروسة نحو مواصلة استعادة الدولة الجنوبية كامل السيادة، داعيا الجميع إلى رص الصفوف والالتفاف خلف قيادة المجلس، برئاسة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، ناقلا إليهم تحيات رئيس الهيئة التنفيذية بالمحافظة، العميد الركن سعيد المحمدي، متمنيا له رحلة علاجية ناجحة.

داعيا أبناء حضرموت إلى التكاتف والاصطفاف لانتزاع حقوقهم وإدارة شؤونهم الاقتصادية والأمنية والعسكرية، وتعزيز الوحدة الوطنية على هدف استعادة دولة الجنوب الفيدرالية، التي قدم شعبنا مئات الشهداء والجرحى في سبيلها.

  واستعرض عمر بن خبران مدير الإدارة التنظيمية بالهيئة التنفيذية، التقرير النصف السنوي لأنشطة الإدارات بالهيئة التنفيذية للمجلس بالمحافظة، والهيئات التنفيذية في المديريات.

وتضمن التقرير رصدا تفصيليا تقييميا لأداء القيادات المحلية ونسبة تنفيذها للنشاطات المعتمدة، خلال النصف الأول من العام الجاري 2022.

كما ناقش الاجتماع تقريرا مقدما من إدارة الشهداء والجرحى، قرأه مدير الإدارة الأخ سالم أحمد المرشدي، استعرض فيه أداء الإدارة خلال النصف الأول من العام.

   وأثري الاجتماع بمداخلات الأعضاء، الذين قدموا العديد من الآراء والمقترحات الهادفة إلى تطوير عمل القيادة المحلية في المحافظة وهيئتها التنفيذية والقيادات المحلية وهيئاتها التنفيذية بالمديريات.

وبعد النقاشات والمداولات المستفيضة، اتفق الحاضرون على جملة من القرارات والتوصيات، تضمنها البيان الختامي الصادر عن الاجتماع.

 وعبر المجتمعون في البيان الختامي، عن مباركتهم لتعيين الأخ مبخوت مبارك بن ماضي محافظا لحضرموت، متمنين له التوفيق والسداد في تأدية مهامه وخدمة أبناء المحافظة وتلبية احتياجاتهم، وتعزيز أمن واستقرار حضرموت.

وشدد البيان على أهمية مواصلة الضغوط والتحركات الشعبية الهادفة إلى تحرير وادي حضرموت من قوات المنطقة العسكرية الأولى وإحلال قوات النخبة الحضرمية، وتمكين أبناء المحافظة من إدارة شؤونهم على امتداد مديريات المحافظة، ساحلاً ووادياً وهضبة وصحراء.. داعيا أبناء المحافظة إلى التكاتف وتوحيد الصف وجعل تحرير الوادي أول الأهداف والأولويات.