استجابة لدعوة الانتقالي.. عشرات الآلاف يحتشدون في المكلا تنديداً بسياسة الافقار والتجويع ورفضا لمحاولات شرعنة مجلس النواب اليمني على أراضي الجنوب

2021-09-28 05:18:15

تقارير

استجابة لدعوة الانتقالي.. عشرات الآلاف يحتشدون في المكلا تنديداً بسياسة الافقار والتجويع ورفضا لمحاولات شرعنة مجلس النواب اليمني على أراضي الجنوب

السبت ٣١ يوليو ٢٠٢١ الساعة ٠٩:٣٣ مساءً
استجابة لدعوة الانتقالي.. عشرات الآلاف يحتشدون في المكلا تنديداً بسياسة الافقار والتجويع ورفضا لمحاولات شرعنة مجلس النواب اليمني على أراضي الجنوب

احتشد الآلاف من أبناء مديريات ساحل حضرموت، اليوم السبت في ساحة الحرية بمدينة المكلا القديمة، استجابة للدعوة التي وجهتها القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت،، للتنديد بسياسة الافقار والتجويع، واستمرار تدهور الانهيار الاقتصادي، ورفضا لمحاولات وشرعنة مجلس النواب اليمني على أرض حضرموت.

وفي كلمة له حيّا العقيد الركن سعيد أحمد سعيد المحمدي رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، أقارب شهداء الثورة الجنوبية، التي تزينت منصة المهرجان بحضورهم. 

وأكد المحمدي في كلمته للمحتشدين، أن أي قوة لن تستطيع أن تقف ضد إرادة أبناء الجنوب وعزيمتهم التي لاتلين، مهما كانت الضغوط والممارسات القمعية، أو محاربتهم في مصادر أرزاقهم وقوتهم اليومي.

وأشاد رئيس تنفيذية انتقالي حضرموت بابناء حضرموت على هذا الصمود، والاصطفاف، والتوحد حول قضيتهم المركزية، التي ضحّى في سبيلها الشهداء بأرواحهم، داعيا إلى المضي بهذه الروح وبهذا التوحد لاستكمال تحقيق الأهداف العظيمة والنبيلة لشعبنا الجنوبي عامة ولأبناء حضرموت خاصة. 

وأشار المحمدي إلى إن المرحلة الراهنة تتطلب من أبناء حضرموت جميعا، المزيد من التكاتف والتآزر، لكي يتمكنوا من السيطرة على ثروات بلادهم، ويستفيدوا من عائداتها في الحصول على الخدمات الضرورية، والحياة الكريمة، وينعموا بالأمن والاستقرار، بتمكين قوات النخبة الحضرمية من السيطرة على كل ربوع حضرموت.

كما ألقيت في المهرجان كلمة، عن أسر الشهداء، من قبل محسن علي الوحيري، شقيق الشهيد عفيف الوحيري، عبر فيها عن شكره لجماهير حضرموت ولقيادة المجلس الانتقالي بالمحافظة، على وفائهم لدماء الشهداء، ومواصلة السير على مبادئ الحرية والكرامة التي ضحوا بأرواحهم من أجلها.

كما تضمن المهرجان إلقاء عدد من قصائد الشعر الشعبي، من قبل الشعراء :
سعيد عمر باعجاج ، ونبيل بكير ، وفضل سعيد بافضل، وسعيد العوبثاني، عبروا خلالها عن رفضهم لزيارة رئيس البرلمان اليمني، كما تناولوا حالة الغلاء ومايمر به المواطنون من شظف في العيش.

واختتم المهرجان، الذي شهد حضورا نسويا لافتا، بقراءة البيان الختامي، من قبل عمر حمدون، مدير الإدارة السياسية في الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس بالمحافظة والذي ندد فيه بالفساد ونهب عائدات نفط حضرموت .

وأعلن البيان رفض انتقالي حضرموت للجرعة الأخيرة التي طالت المشتقات النفطية، واقتصرت على مناطق الساحل، في مفارقة عجيبة وغير مفهومة، كون الساحل هو الذي يستورد المشتقات ويوزعها على مناطق حضرموت كافة ،مؤكدا أن مواطني المحافظة لن يصمتوا بعد اليوم على الجور والظلم، وسينتزعون حقوقهم انتزاعا ، بفضل تكاتفهم وتلاحمهم . 

وتطرق البيان إلى الاستفزازات لمشاعر شعبنا، ، بمحاولة توطين مؤسساتها غير الشرعية في حضرموت، مؤكدا رفض القيادة المحلية للمجلس بحضرموت، وأبناء حضرموت عامة لاتخاذ سيئون مقرا لمجلس النواب اليمني، ورفضهم لزيارة رئيسه للمكلا .

وطالب البيان برحيل قوات المنطقة العسكرية الأولى من وادي حضرموت، وتمكين النخبة الحضرمية من بسط الأمن في الوادي.