المجلس الانتقالي الجنوبي

2020-09-26 00:00:00

لا للعنصرية لا للمناطقية

كتاب وآراء
2017-09-23 16:25:51

من المعروف أن العنصرية والمناطقية مرض فتاك ووباء قاتل اذا لم يتدارك الأصحاء والعقلاء خبث هذا الوباء والعمل على الحد من انتشاره بين افراد الشعب من المؤكد أنه سيتعمم على الكل وانتشاره متوقع وخاصة إذا وجد أرضيه خصبة لانتشاره ولهذا أوضح لسيادتكم مسببات هذا الداء الخبيث وأعراض الإصابة وكيفية التخلص منه وعــــلاجه..

أسباب الإصابة ـ الجــهل التخلف الغباء السذاجه  عـــدم إدراك الفرد لقيمة وطـــنه ..

أعراض هذا المرض في الشخص المصاب بداء العنصرية تلاحظ ظهور علامات الإصابة فيه في كل ملامحه وسلوكياته ويكون حديثه حديث مناطقي يقدس فيه منطقته ويتناسى الوطن ويعمل جاهدا" على نشر سموم الفرقه وتمزيق أواصر النسيج الاجتماعي لوطنه ولا يستطيع العيش الا في وطن محتل  وممزق ومشتت يصاب بالجنون إن رأى أبناء شعبه صفا" واحد ويموت كمدا" ان رأى راية الحرية ترفرف فوق سماء اعتاب هذا الوطـــن الجنوبي.

علاج الاشخاص المصابين بمرض العنصرية والمناطقية..  تحريرهم من الأميه والجهل  ومحاربة  الجهل  وفتح مـــدارس ولو خاصة لتعليم كل المصابين بهذا الوباء.. وحثهم على أهمية تعليمهم وتحررهم من الجهل ، ناهيك من القيام بتعليمهم  أهمية الدفاع عن الوطـــن وتلقينهم مسؤولياتهم تجاه شعبهم ومجتمعاتهم وغرس في قلوبهم قيم الحب والإخاء والاخلاق وحب الوطـــن وتوعيتهم بأهميه الذود عن حياضته وعن  الكرامة والشرف والهوية والأرض.

سأقولها جازما" حينها إننا سنتخلص من هـذا الوباء وآفاته التي كانت وستكون سببا" في تمزيق شعبنا ومجتمعاتنا  وتشتيت الجهود الرامية لرقي والتحضّر  والتحرر وتدمير المدن  وتحطيم أماني الغلابا وأوطان الأحرار الذي قدموا قوافل من الشهداء في سبيل حريتهم واستقلال وطنهم الجنوبي.

https://stcaden.com/news/7899
You for Information technology