تنفيذية انتقالي الضالع تعقد اجتماعها الدوري وتناقش تقرير نشاطها النصف سنوي

2019-12-13 02:37:02

أخبار الجنوب

تنفيذية انتقالي الضالع تعقد اجتماعها الدوري وتناقش تقرير نشاطها النصف سنوي

الخميس 18 يوليو 2019 || 18:07
تنفيذية انتقالي الضالع تعقد اجتماعها الدوري وتناقش تقرير نشاطها النصف سنوي

عقدت الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع، صباح اليوم الخميس، اجتماعها الدوري، برئاسة العميد ركن عبدالله مهدي سعيد، رئيس القيادة المحلية.

وكُرّس الاجتماع للاستماع ومناقشة التقرير النصف سنوي للهيئة التنفيذية بالمحافظة إلى جانب تقارير اللجان المتعلقة بالجانب الإغاثي والايوائي ودعم الجبهات.

واستهل رئيس القيادة المحلية الاجتماع، بالترحيب بالحاضرين، مقدما وصفا مختصرا لمستجدات الحرب الدائرة منذ أشهر على حدود الضالع، ومشيدا بما يسطره الأبطال المقاتلين من أبناء الضالع والمناطق الجنوبية الأخرى من ملاحم بطولية دفاعاً عن الدين والأرض والعرض ضد المليشيات الحوثية الباغية.

وأضاف العميد مهدي قائلاً:" إننا نعيش وضعاً استثنائياً فرضته علينا هذه الحرب، ويجب على الجميع تسخير كافة الجهود السياسية والعسكرية والإعلامية والثقافية في سبيل تحقيق الانتصار وهزيمة المشروع السلالي الطائفي المُقيت".

وأشاد سعيد بكل الأشخاص والجهات الداعمة، مثمناً مواقفهم الوطنية المخلصة، معبراً باسم القيادة المحلية عن جزيل الشكر والامتنان لهم، قائلا:" إن الجنوب محمي اليوم أكثر من أي وقت مضى برجاله الأحرار ولا شك أنه منتصرا بحول الله ومن ثم بجهودهم الخيرة"، مباركاً كل أشكال وأوجه الدعم المقدم لجبهة الضالع وبالذات من أبناء الجنوب المغتربين في بلدان الشتات والمهجر.

وأشار العميد مهدي إلى ما يتم ترويجه من أكاذيب مغلوطة حول عمل المجلس الانتقالي من قبل بعض الأشخاص والجهات على وسائل التواصل الاجتماعي، بالقول:" إن المجلس يفتح أبوابه للجميع من دون استثناء ومن لديه أي ملاحظات فليقدمها إلينا للتأكد من صحتها قبل التسرع في النقل والتجني على دور المجلس بغير وجه حق".

وواصل حديثه بالقول:" إن مثل هكذا تصرفات يسعى مروجوها بقصد أو بغير قصد لمحاولة عرقلة الجهود المبذولة من قبل قيادة انتقالي الضالع والانتقالي الأعلى وبما يتفق وينسجم ويخدم أجندات بعض القوى السياسية المعادية لمشروع الدولة الجنوبية التي يحمل لوائها ويدافع عن هويتها أحرار الجنوب تحت مظلة المجلس الانتقالي الجنوبي".

ودعا مهدي في كلمته التوجيهية أبناء الضالع والجنوب إلى توخي الحيطة والحذر من مثل هكذا تناولات مغلوطة تهدف إلى شق الصف الجنوبي وإثارة اللغط والبلبلة في مسعى مفضوح لخلخلة النسيج الاجتماعي الجنوبي، من خلال ترويج الأكاذيب، مشدداً في نفس الوقت على ضرورة التصدي لهم وكشف زيف ادعاءاتهم وفضح طريقتهم المبتذلة.

من جانبه عبر الاستاذ قاسم صالح ناجي، نائب رئيس القيادة المحلية، في مداخلة له عن افتخار القيادة المحلية بالتضحيات الجسيمة لأبناء الضالع والجنوب وصمودهم الاسطوري في وجه العصابات الحوثية وكل الجهات المعادية لتطلعات الشعب الجنوبي الأبي.

وأردف:"مثل هذه المواقف الرجولية تستحق أن نرفع القبعات لها ونقف معها وإلى جانبها بكل ما نملك وهو ما يتجلى من قبل جماهير الجنوب التي قدمت وما تزال كل أوجه الدعم المادي والعيني والمعنوي للأبطال المرابطين في تجسيد واضح لحالة التكاتف والتعاضد الشعبي الجنوبي والتلاحم الوطني الكبير في واحدية المصير والهدف الوطني الأكبر المتمثل باستعادة الدولة الجنوبية على كامل جغرافيتها المعترف بها دوليا إلى ما قبل العام 1990م".

وثمن نائب الرئيس كل الجهود التي يبذلها أعضاء انتقالي الضالع في ظل ظروف استثنائية معقدة تعيشها المحافظة، داعيا إلى مواصلة الجهود في عمليات التحشيد وتقديم كل أوجه الدعم للجبهات وايلاء مزيدٍ من الاهتمام بأسر الشهداء والجرحى وبما يتناسب وحجم التضحيات التي يسطروها فداء لدينهم ووطنهم ودفاعا عن أرضهم وعرضهم.

إلى ذلك خرج الاجتماع بجملة من القرارات والمعالجات الإيجابية التي ترفع من مستوى وتيرة العمل الانتقالي وتدفع به نحو الأفضل.