يـوم الـ30 مــن نوفمبــر - يوماً من الدهر لم تصنع أشعته .. شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا ..

2020-09-25 00:02:55

كتاب وآراء

يـوم الـ30 مــن نوفمبــر - يوماً من الدهر لم تصنع أشعته .. شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا ..

Tuesday 28 November 2017 || 19:11

انه يوم الانعتاق مـن جبروت الغزاة ورحيل آخــر غازي بريطاني من جنوبنا الحبيب انه يوم الـ30 مــن نوفمبر المجيد لعام 1967م، في ذلك اليوم تحقق الاستقلال الوطني  وعيد ميلاد دولة الجنوب حرة مستقلة رايات أعلامها ترفرف بأجنحتها فوق تلال وروابي الوطــن معلنة النصــر الخالد والاستقلال التام والناجز بعد احتلال دام 129عاماً.

خاض شعبنا طوال هذه الفتره نضالات كبيره وحروباً ليست قليلة لم يستسلم لظروفه المادية والعسكرية مقارنة بحجم عدة العدو وعتاده انها بريطانيا العظمة التي لم تغب عنها الشمس ومع هذا أفل نجمها وغابت شمسها وأشرقت شمس الحرية على سماء جنوبنا الحبيب مبشرة شعب الجنوب بيوم الخلاص ورحيل آخر جندي بريطاني من أرض الجنوب.

وما ان تنفس الجنوب الصعداء إلا وجاء الاحتيال الشمالي الذي كان بمثابة كابوس!، وبمصطلح وحدوي خالي من كل المضامين العربية والقومية تحول الحلم العربي منذ الوهلة الأولى لبدايته وبمؤامرة منذ قبل إعلان الوحدة بعشرات السنين كان الشمال يعد العده بطرق سياسية ملتوية لينقض على الجنوب بأية وسيلة وفكراً ايدلوجي ... غّيّر مصطلحات الحياة النبيلة إلى حياة عبودية عكرت نبل الأهداف وطهارة الغايات!، وتحولت أهدافهم إلى نكران وجحود وتلذذوا بأكل لحوم اخوانهم الجنوبيين أحياء طوال فترة غزوهم للجنوب الذي تجاوز عشرون عاما.

وإلى يومنا هذا ومسلسل الدمار يزداد حِدة رغم التغيرات السياسية والميدانية الذي حدثت إبان الحرب الأخيره وغيرت موازين القوى لصالح الجنوب، إلا أنهم ومازالوا ينتحرون سياسياً ويحاولون إعادة وجودهم بمسميات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب، وما يحصل اليوم من حصار ودمار واغتيالات ومفخخات بمباركة شرعية الخراب إن لم نقل إنها الموت القادم من الشمال واجتثاثها اليوم قبل غدا مطلباً شعبياً جنوبياً.

وما التصعيد الذي أعلن عنه مجلسنا الانتقالي الجنوبي ضد حكومة الشرعية إلا نتيجة حربها الشعواء ضد الجنوبيين حرباً اقتصادية وسياسية واجتماعية متجاوزة تضحيات شعبنا وحلل الانتصارات التي حققناها على جحافلهم وميليشياتهم ولهذا شعبنا عازم على المواصلة حتى تحقيق استقلاله الثاني من تتار الشمال هدفاً حتمياً وغايات مقدسة.

يوم غداً ستنطلق الوفود الجنوبية الزاحفة إلى عاصمتهم الأبدية عدن للاحتفال بذكرى اليوبيل الذهبي للاستقلال الوطني .. ساحة الشهيد الجنيدي تجمعنا والمجلس الانتقالي يمثلنا.