الواقفون بالطريق

2020-07-11 21:02:04

كتاب وآراء

الواقفون بالطريق

Thursday 21 September 2017 || 13:09

التضحيات التي قدمها الجنوبيون على مدى عقدين ونيف من الزمن كانت عبارة عن بطولات وملاحم قدمها هذا الشعب الذي أرد أن تكون تلك التضحيات سجلا" خالدا" في ذاكرة الأجيال الحاضرة وفي المستقبل .
فكان هناك الشهيد والجريح والمعتقل وكان هناك صراخ شعب تعالت أصواته في كل الساحات والميادين وزغردت الأمهات بسقوط الشهداء على تربة أرض الجنوب ...


ابناء الجنوب اجتمعوا وشدوا الرحال من القرى والمدن في مليونيات الكل هتف بصوت وقلب واحد (بالروح بالدم نفديك ياجنوب ) ، وكانت حرارة الشمس يومها تسقط على جباههم فتنهال قطرات العرق لتروي أرض الجنوب ، فمن أجل التضحيات كان الكل يتسابق على الصفوف الأمامية بكل المسيرات الوطنية ، فكانت كل تلك الخطوات والصمود تعبير على وحدة الصف الجنوبي وعلى تصالح وتسامح ابناء. الجنوب من أجل هدف واحد هو تحرير أرض الجنوب .
الكل كان يؤمن أن الكفاح والنضال لابد أن يثمر بشروق أشعة شمس جديدة على أرض الجنوب .
الواقفون بالطريق اليوم لا مكان لهم في إعادة الماضي ،


وإن تعثرت الخطوات بالجنوب لكننا سنواصلوا المسير مهما كانت العواصف والاعاصير ، فمن يزرع الفتن ومن يحاول التخريب أو نقل عبثية الفساد المالي والاداري إلى الجنوب بنوع من الارتزاق أو العمالة قد ينجح  لفترة مؤقته ؛ لكن ذلك  لن يدوم سلوكهم وتصرفاتهم لن تكون لن تترسخ كسلوك ومبدأ مهما حاولوا ومهما فعلوا .لأنها دخيلة على شعب الجنوب أرضا" وإنسانا" .

لهذا على الجنوبيين أن يعملوا على المزيد من وحدة صفوفهم وأن يحاصروا الفاسدين في زاوية محددة .

الجنوبيون لن يهزموا بوجود خيوط العنكبوت بالطريق ، سيتغلب شعب الجنوب على المرتزقة وعلى الدسائس الاإصلاحية والعفاشية التي أول أهدافها شق الصف الجنوبي بالعودة إلى نغمة المناطيقة ..

اليوم يختلف عن الماضي فكل الجنوبيين أجمعوا على أن تحرير الجنوب هو الهدف السامي لكل الجنوبيين وأمام هذا الهدف أعلن الكل أنه لا للعودة إلى المناطقية ولا للحزبية ولا للولاءات الشخصية ، بل الكل أعلن الولاء لله ثم للجنوب فقط ...

العقليات التي تريد العيش في مستنقع الماضي نحن في غنى عنها وقد تجاوزهم الجنوب أرضا" وإنسانا" ولم يعد أمامهم إلا الانصياع لإرادة الشعب الجنوبي ...
فأمامنا اليوم مثال حي لوحدة الصف وهو المجلس الانتقالي الذي ​​​جمع​​​ وسيجمع الكل تحت سقف واحد وهدف واحد وهو الحرية الكاملة للشعب الجنوبي ....

الشعوب لاتقهر لأن من يفكر في إنهاء شعب من الوجود هذا ضرب من الخيال ...
لهذا شعب الجنوب سوف يدافع بكل الوسائل عن أرضه وكرامته ولن يبخل هذا الشعب في تقديم مزيد من التضحيات والبطولات حتى تحقيق أهدافه كاملة غير منقوصة .