ندوة "الحرب الاقتصادية على الجنوب" .. أوراقها وبيانها الختامي وتوصياتها

2021-04-16 03:36:37

تقارير

ندوة "الحرب الاقتصادية على الجنوب" .. أوراقها وبيانها الختامي وتوصياتها

Thursday 01 April 2021 || 23:04
ندوة "الحرب الاقتصادية على الجنوب" .. أوراقها وبيانها الختامي وتوصياتها
تقرير/أشرف محمد

نظمت الدائرة الاقتصادية في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي واللجنة الاقتصادية العليا للمجلس، في العاصمة عدن، الندوة العلمية "الحرب الاقتصادية على الجنوب"(الوسائل - النتائج - المعالجات) ، على مدى يومين بشعار كشف حقائق التدمير الاقتصادي الممنهج على الجنوب.

وكان الاستاذ فضل محمد الجعدي نائب الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي والدكتور عبدالسلام حميد رئيس اللجنة الاقتصادية العليا، وزير النقل والمواصلات، قد دشنا أعمال الندوة العلمية التي اقيمت برعاية كريمة من الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، خلال الفترة 28-29 مارس 2021م بمشاركة نخبة من الخبراء والباحثين  والاكاديميين والمتخصصين الاقتصاديين في مختلف المجالات الاقتصادية. 

الجلسة الافتتاحية للندوة

وفي الجلسة الافتتاحية لتدشين الندوة التي حضرها عضوا هيئة رئاسة المجلس نائبا رئيس الجمعية الوطنية الأستاذ لطفي شطارة والمحامية نيران سوقي، والمهندس نزار هيثم عضو هيئة رئاسة المجلس، رئيس انتقالي العاصمة عدن، القى الأستاذ فضل الجعدي كلمة قدم فيها الشكر لمنظمي الندوة لمناقشة هذا الموضوع الهام، مستعرضا ما تعرض له إقتصاد  الجنوب في حرب 1994 وبعدها من هدم للبنى التحتية وروافع الجنوب الاقتصادية، بعدما قد كان اقتصاد الجنوب قبلها يفيد الناس في المدن والارياف بكل شرائحهم. 

وفي كلمة له في تدشين الندوة، قال الدكتور عبدالسلام حميد ان هذه الندوة تناقش ابحاث وأوراق علمية مقدمة من نخبة من المتخصصين وذوي الخبرات لتشخيص الحرب الاقتصادية على الجنوب بعد حرب 1994 الظالمة، وتقديم رؤية اقتصادية جنوبية لتغيير الواقع الاقتصادي المزري. 

وكانت الجلسة الافتتاحية للندوة قد افتتحت باي من الذكر الحكيم اعقبه النشيد الوطني الجنوبي. 

الجلسة الأولى للندوة: القطاعات الإنتاجية

ثم بدأت الجلسة الأولى في الندوة التي ترأسها الدكتور عبدالقوي الصلح رئيس الدائرة الاقتصادية في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، والتي استعرضت القطاعات الانتاجية، حيث بدأها الدكتور سعودي علي عبيد بورقة بعنوان "الاقتصاد والحرب ومابينهما كثير" تحدث فيها عن العلاقة بين المجالات الاقتصادية وقطاعاتها وارتباط الحرب واسبابها بالاقتصاد. 

كما قدمت بعد ذلك ورقة مشتركة للدكتور عبدالقوي الصلح والدكتورة مجدولين محمد عبده تناولت عملية تصفية قطاع الصناعة واثارها الاقتصادية والاجتماعية على الجنوب، استعرضت وضع قطاع الصناعة وماتعرض له من تصفية انعكست آثارها على الجنوب ومواطنيه. 

وفي نفس السياق تحدث الدكتور محمود جباري في ورقته التدمير الممنهج لقطاع الصناعة في الجنوب عن المؤسسات والمنشآت الصناعية في الجنوب وقيمتها الوطنية والانتاجية، وعملية تدميرها عبر خطة ممنهجة.

وعن قطاع الثروة السمكية قدم الدكتور عمر صبيح ورقته التي شملت القطاع السمكي وماشهده من اخفاقات وتدهور، بالإضافة إلى المعالجات المقترحة له. 

وفي اطار مقارب قدم المهندس نبيل باعيسى دراسة حالة لمصنع تعليب الأسماك (الغويزي) واصفا حاله واهميته وامكانياته وماتعرض له من ظروف أثرت على قدراته.

وفيما يخص نهب الأراضي الزراعية في الجنوب بعد حرب 1994م، قدم الدكتور حسن صالح العبد ورقته التي استعرضت القطاع الزراعي قبل الحرب وتميزه لاقتصاد الجنوب، والتدهور الذي اصابه وعملية نهب أراضيه. 

وفي ختام اليوم الأول للندوة، تم فتح باب النقاش للمشاركين فيها، واستعراض آراءهم وما قدموا من ملاحظاتهم ومقترحاتهم فيما احتوته الأوراق المقدمة. 

اليوم الثاني للندوة والقطاعات الخدمية

وفي اليوم التالي للندوة، والذي تضمن ثلاث جلسات، ترأس الجلسة الأولى منها الدكتور جعفر منيعم، جرى فيها استعراض القطاعات الخدمية، حيث قدم الدكتور عبدالقوي الصلح، ورقة علمية بعنوان "النشاط التجاري لميناء عدن، والتحديات التي تعوق تطوره"، وتضمنت تحليلا للنشاط التجاري للميناء خلال الفترة 1956 – 2015، ودور الميناء في تطوير مدينة عدن ومحددات تدهور نشاطه ومعوقات الاستفادة منه.

وقدم الدكتور الصلح أيضاً، ورقة أخرى تختص بقطاع الكهرباء، شرح فيها حال هذا القطاع، وسلبيات الاعتماد على محطات التوليد الكهربائي الخاصة، مستعرضا عوامل تدمير قطاع الكهرباء، بمافيها التعاقد مع شركات طاقة مشتراة والمخالفات المرتبطة بها.

وبدوره قدم الدكتور معروف عقبه ورقة بعنوان "الثروة المعدنية.. الواقع والآفاق"،  قدم فيها نبذة تاريخية عن قطاع المعادن ومشاريعه ونشاطه والصعوبات التي تواجهه، والرؤية الاقتصادية المستقبلية له.

وعن قطاع النفط، قُدمت ورقة مشتركة للمهندس أحمد صالح الوالي، والأستاذ مسعد حميد محسن، تحدثت عما تعرض له القطاع من إهمال متعمد وتخريب للمنشآت وتهميش للكوادر الجنوبية وإقصائها، والمخالفات القانونية والفساد فيه.

فيما قدم الأستاذ عادل جعفر يوسف، في سياق متصل مداخلة حول أوضاع شركة مصافي عدن، وخدماتها وفترات ازدهارها وانهيارها ودور مسؤوليها في مسيرتها ووضعها الحالي.

واختتمت الجلسة الأولى لليوم الختامي، بورقة متعلقة بمؤسسة المياه والصرف الصحي، قدمها المهندس قائد درويش، تحدثت عن قطاع المياه قبل 1990م وإعادة هيكلته بعد الوحدة والوضع الحالي له وما يعانيه.

جلسة قطاع الأعمال والقطاع المالي

وفي ثاني جلسات اليوم الختامي للندوة، وترأسها الدكتور سعودي علي عبيد، تم استعراض قطاع الأعمال والقطاع المالي، وقدم فيها الدكتور جعفر منيعم ورقة مشتركة مع الدكتور عادل سالم علي صالح، عن دور الموازنة العامة في التهميش الاقتصادي للجنوب، في حين استعرض الدكتور عبدالله جامع في ورقته "البنك المركزي والموازنة العامة"، الواقع والتحديات المتعلقة بهما والوضع المالي والاداري الذي يمران به.

وقدم الأستاذ نجيب يابلي ورقة متعلقة بالقطاعات الإنتاجية والصناعية والزراعية والثروة السمكية، وورقة أخرى استعرضت الحرب الاقتصادية على قطاع الأعمال، وخاصة القطاع الخاص، وما يتعرض له الاستثمار الوطني من صعوبات وتحديات تعيق تطوره ونموه.

 وفي سياق متصل قدم المستشار عبدالسلام سيف الربيعي ورقة تناولت حرب الموارد وسياسة الحرمان ضد الجنوب والاطماع المتعلقة بموارده، وجذور سياسة الحرمان ضد شعب الجنوب وما يواجه من ازمة مالية واقتصادية.

جلسة أراضي وعقارات الدولة

اما في الجلسة الثالثة لليوم الختامي، والتي ترأسها الدكتور جمال سرور نائب رئيس اللجنة الاقتصادية العليا، جرى تناول محور أراضي وعقارات الدولة، واستعراض تحديات الحالة العمرانية والحضرية في العاصمة عدن بورقة قدمها المهندس محمد صالح الدنمي، كما قدم الأستاذ محمد حسن العطاس في ختام الجلسة ورقة عن الحرب الاقتصادية على أراضي وعقارات الجنوب.

هذا وقد ناقش المشاركون في الندوة الأوراق التي تم استعراضها وما تضمنته من تفاصيل ومعلومات مقدمين ملاحظاتهم ومقترحاتهم فيما تم تقديمه.

وفي ختام الندوة، تم اعداد واقرار بيان ختامي، جاء كالتالي:

البيان الختامي للندوة العلمية"الحرب الاقتصادية على الجنوب" الوسائل - النتائج - المعالجات

ان الحاضرين في هذه الندوة يوجهون تحية اجلال واكبار لشهداء الجنوب والجرحى وكذلك المقاتلين الجنوبيين في الجبهات الذين يذودون عن ارض الجنوب امام المد الحوثي الاخواني.
كما يوجه الحاضرون التحية للاخ/الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي وهيئة الرئاسة والامانة العامة على جهودهم ودورهم في الحفاظ على الجنوب كأرض ووطن وهوية.


وقد خلصت الندوة في ختام أعمال جلساتها الى التوصيات الآتية :-
لقد هدفت الندوة الى تحقيق الآتي:
1- التعرف على المجالات التي استهدفتها الحرب الاقتصادية على الجنوب واخضاعها للدراسة والتحليل والتقييم.
2-بحث وتحليل السياسات و الآليات التي استخدمها الاحتلال اليمني في حربه الاقتصادية على الجنوب.
3- التعرف على اهداف الاحتلال اليمني من الحرب الاقتصادية على الجنوب .
4-استعراض الجرائم الاقتصادية التي ارتكبت من قبل الاحتلال اليمني بخق المقدرات الاقتصادية لشعب الجنوب.

وقد قدمت الى هذه الندوة مجموعة من الاوراق والدراسات العلمية في مختلف المواضيع الاقتصادية المتصلة بعنوان الندوة، وعليه خرجت الندوة بالتوصيات التالية:
1-الاهتمام بتأسيس قاعدة بيانات لكافة القطاعات الانتاجية والخدمية .
2- اعادة دراسة القوانين والاتفاقيات والعقود طويلة الأجل التي ابرمت مع الشركات الاجنبية وتحديدا في مجال الثروة النفطية والغازية والمعدنية.
3-تعزيز دور مساهمة القطاع الزراعي والسمكي في الانتاج المحلي الاجمالي.
4-اعداد استراتيجية تنموية لكافة القطاعات الاقتصادية تعتمد على استغلال الموارد المحلية في خدمة الاقتصاد الوطني في الجنوب.
5-اعادة هيكلة النظام الوظيفي بما يضمن آلية سليمة في اختيار الكوادر العلمية العالية والمتوسطة وفق معايير الكفاءة العلمية والخبرات العملية والنزاهة.
6-محاربة ظاهرة الفساد الادراي والمالي.
7-ترجمة بعض الدراسات والابحاث العلمية وتقديمها للنشر في المجالات العلمية ومراكز الابحاث.
8-التواصل مع مراكز الابحاث والدراسات العربية والدولية ومدها بكافة المعلومات والبيانات عن التدمير الاقتصادي للجنوب .
9-توجيه الابحاث والدراسات المقدمة للندوة الى اللجنة الاقتصادية العليا في المجلس الانتقالي بلجانها الفرعية كلا في اطار تخصصها لدراستها بصورة معمقة وتقديم معالجات وتوصيات قابلة للتنفيذ.
10-وقف كافة انواع التصرف بالاراضي سواء المخصصة للبناء او الزراعة وتوقيف اية اعمال بيع او شراء او بسط على هذه الارض واعتبار كل تصرف من هذه التصرفات عملا غير قانوني لن يعتمد به في المستقبل.
11-القضاء على ظاهرة البناء العشوائي وإزالته وعدم السماح به مهما كانت الاسباب والمبررات.
12-تنظيم وضع النازحين واللاجئين في إطار مخيمات خارج الاطار العمراني للمدن والقرى والتنسيق مع المنظمات الدولية بهذا الشأن واطلاق حملات امنية منظمة للتأكد من هويات النازحين واللاجئين ومدى التزامهم بالانظمة والقوانين ومتطلبات امن المجتمع .
13-الوقوف و بقوة ضد حرب الخدمات والمرتبات التي تمارس حاليا على شعب الجنوب والعمل على حل هذه المشكلة.
14-حماية وتطوير المنشآت الاقتصادية القائمة في الجنوب وتطوير البنية التحتية من كهرباء ومياه وطرقات والخدمات الصحية والتعليمية.
15-واخيرا وليس بآخر مقاضاة الاحتلال اليمني على كل الجرائم الاقتصادية التي ارتكبت بحق شعب الجنوب ومقدراته وفق القوانين الجنائية الدولية لان هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم.

وسيتم استكمال اضافة كل النتائج والتوصيات التي تضمنتها الاوراق العلمية الى البيان الختامي وسيتم نشرها في كتاب سينشر لاحقا ،وستضاف الى الكتاب اوراق علمية عن القطاعات التي لم تغطيها الندوة.