المجلس الانتقالي الجنوبي

2018-11-19 00:00:00

اللواء أحمد بن بريك: المقاومة الجنوبية نجحت في إحباط انقلاب على الشرعية من داخلها وأحداث عدن أثبتت أن الجنوب خط أحمر

حوارات
2018-02-08 09:51:40

أعلن اللواء أحمد سعيد بن بريك ،رئيس الجمعية الوطنية الجنوبية عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي عن احباط قوات المقاومة الجنوبية انقلابا على شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي من داخل معسكرات الشرعية بعدن،وأكد قرب انعقاد الجلسة البرلمانية الأولى للجمعية. وقال اللواء بن بريك أن الأحداث التي شهدتها عدن مؤخرا كشفت عن مساع لانقلاب على شرعية الرئيس هادي من داخل معسكرات من وصفها بـ"قوى موتورة "داخل صفوف شرعيته.

وكشف اللواء بن بريك عن تقارير "فتنة" قادت الرئيس اللواء عيدروس الى أول جولة خليجية له بعد الأحداث الأخيرة بعدن لتوضيح فحوى تقارير سرية عثر عليها في أحد معسكرات القوى الموتورة بعدن كانت تهدف للوقيعة بين الامارات والسعودية ولتوضيح مستجدات المرحلة وتعزيز الشراكة الاستراتيجية الجنوبية مع التحالف وبحث امكانية تحقيق الهدف المشترك للتحالف وأهداف أخرى لتلك الزيارة التي أكد أنها ماتزال مستمرة.

 وأكد بن بريك - في حوار صحفي موسع أجراه معه،الزميل عماد الديني رئيس تحرير صحيفة "أخبار حضرموت"، أن الجنوب يمر اليوم بظروف مفصلية بعد نجاح المجلس الانتقالي الجنوبي في بناء مؤسساته وتنشيط فاعليته وحضوره السياسي داخليا وخارجيا وفي اطار الجمعية الوطنية الجنوبية وانتشارها على مستوى المحافظات والمديريات وتعزيز سيطرتها على الأرض،واصفا ماحدث بانها انتفاضة شعبية لاسقاط حكومة بن دغر وبهدف التوجه الى رئيس الجمهورية بضرورة اصلاح الخلل ووقف الفساد بحكومة بن دغر.

وكشف اللواء بن بن بريك عن قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي سبقوان صرحوا ووجهوا نداءات الى التحالف بقيادة السعودية والامارات بضرورة اصلاح هذا الخلل المتمثل بفساد وابتزاز حكومة بن دغر للتحالف ولكن مع استمرار فساد الحكومة وعبثها وابتزازها للتحالف وتزايد معاناة شعبنا الجنوبي "جعلنا نلتفت لمطالب شعبنا بالمحافظات المحررة ونطالب بتشكيل حكومة مصغرة لتلبية احتياجات الممواطنين من خدمات ومواجهة الفساد المستشري بحكومة بن دغر واسقاطه ونحن جزء من الشعب وهذه من مسؤولياتنا كجزء من هذه المرحلة. 

وعن مصير مطالبات الشعب الجنوبي والانتقالي الجنوبي باقالة حكومة بن دغر،أكد القائد بن بريك استمرارها وحرص المجلس وتفكيره أولا في تحقيق متطلبات مجتمعنا وشعبنا الجنوبي وفق ماهو متاح من مقدرات تفي بالاحتياجات الضرورية كأولوية،مؤكدا عدم امكانية بقاء حكومة بهذه المرحلة من 38 وزيرا بنوابهم ووكلاء ومسؤولي وزاراتهم ومايممثلونه من عبث وفساد وصرفيات لايوجد مثلها حتى في الولايات المتحدة. 

*حقائب وزارية للانتقالي*

 ونفى بن بريك محافظ حضرموت السابق المعروف بهجومه المبكر والعنيف على حكومة الفساد منذ ان كان مايزال بمنصبه،أن يكون لدى الانتقالي الجنوبي مطالبات بحقائب وزارية، وقال:نحن لانفكر بتلبية أي مطالب لنا متمثلة بحقائب وزارية ولاغيرها وانما نحن نقدر دور التحالف العربي وضرورة تحقيق اهدافه المتمثل بهزيمة عدونا المشترك ومايجب علينا ان نواجهه ولكن القوى الموتورة الساعية الى اذكا نار الفتنة تصب جهودها وامكانياتها وايرادات الدولة وخيرات المحافظات الجنوبية لغرض هيمنة تلك القوى على الشعب واشغالنا عن العدو وضرورة الالتفات مع التحالف المشترك لاستئصاله.

 وعن ماوراء ماحصل من احداث مؤخرا بعدن،قال بن بريك نحن أيدنا ومازلنا نؤيد رغبة ومطالبات المنظمات النقابية والارادات الشعبية في تغيير الحكومة وانقاذ شعبنا وسعينا لحماية الجماهير من قمع ونيران القوى القمعية الموتورة المعادية للشعب وارادته التي سعت لقمع الجماهير من التظاهر السلمي للتعبير عن مطالبهم وفقا للنظام والدستور وخاصة بعد اعلان داخلية تلك الحكومة رسميا عن قرار منعها وتصديها لتلك التظاهرات والاعتصامات السلمية.

وأكد بن بريك أن التحالف أكد معرفته بفشل وفساد حكومة بن دغر خلال عامين كاملين وأنهم مقدرين سعيها لافشال الجهود المبذولة لتوحيد الجبهة اليمنية لاستئصال المشروع الايراني ويقدرون أننا نحن بالانتقالي الجنوبي تجاوبنا مع التحالف للتهدئة واستبعاد عوامل التوتر والتصعيد. 

*ماوراء أحداث عدن؟*

 وعن التحركات التي شهدتها عدن قبل ايام قال اللواء بن بريك في حواره مع "مراقبون برس" ، ان تحركاتنا مؤخرا بعدن جاءت لحماية شعبنا وتظاهراتهم واعتصاماتهم السلمية وتأكيدا على اننا لن نسمح اليوم ولابالسابق ولا الآن ولا مستقبلا بالاعتداء على شعبنا الجنوبي وأن المجلس الانتقالي والمقاومة الجنوبية التي اجهضت المشروع الايراني داخل الجنوب ودفعت آلاف الشهداء للانتصار للمشروع،وأكد أن القوات الجنوبية والانتقالي الجنوبي لايسمحوا لأي قوى باجهاض اهداف قوات التحالف وعاصفتي الحزم والامل ولاتسمح بالاستفراد واستنزاف قوات التحالف وايجاد ثغرات وخلق جبهات اخرى لاشغالنا جميعا عن العدو الرئيسي المشترك.

*تصعيد حكومة بن دغر* 

وعن مصير حكومة بن دغر واستمرار تصريحاتها الاستفزازية قال اللواء بن بريك أن القوى الموتورة التي لديها هدف تسعى من خلاله لتبرير فشلها بالجبهات تسعى لاشعال نار الفتنة الطائفية وخلق الفوضى ومحاولة تسويق الأمر للاخرين بان المجلس الانتقالي هو من يسعى لتفجير الموقف وتفويت جهود التهدئة ووساطة التحالف. وأضاف :"نقول لتلك القوى بان ابناء الجنوب قد وعوا اليوم جيدا وأصبحوا مدركين مواقفهم ولن توجه بنادقهم اليوم ضد شعبهم ولا المجلس الانتقالي وانما بالعكس ستكون موجهة ضد من يقومون اليوم بتسليح تلك العناصر وتزويدها بالاموال لتفجير الوضع مجددا ونحن نحذرهم من نتائج تلك التحركات".

 *تسليح وتوزيع أموال بعدن* 

ولفت اللواء بن بريك الى عمليات تسليح وتوزيع لمبالغ مالية من قبل جهات وقوى تابعة لحكومة بن دغر بعدن،وقال:"نلاحظ أن هناك تسليح وتوزيع مبالغ لاشغال المجلس الانتقالي والتحالف وشعبنا الجنوبي عن العدو والمعركة الحقيقة مع الحوثي،ومحاولة تصوير الأمر بان الاجواء متوترة وبالتالي يطبقوا فشلهم على شماعة تلك الاحداث التي تجري العمل عليها بالميدان".

 وتوجه اللواء بن بريك برسالة طمأنة الى شعبنا بالجنوب ومن قال أنهم موجودون بالجانب الاخر باختلاف توجهاته السياسية باننا واثقين من قدراتنا وضابطين النفس وقادرين على كشف هذه العناصر واسقاطها في المرحلة القادمة باي شكل من الاشكال.

 *لسنا عصابات انقلابية*

وعن التوقف بحدود قصر المعاشيق الرئاسي وعدم اقتحامه واقتياد بن دغر وحكومته الى المحاكمة، قال رئيس الجمعية الوطنية الجنوبية:"نحن لسنا عصابة مليشياوية وانما مؤسسات وامتداد للمقاومة الجنوبية ومؤسسات ذات مشروعية شعبية ولانسعى الى الانقلاب أوفرض أمر واقع كماحصل من قبل الحوثيين، وانما ردينا على اطلاق النار على متظاهرين سلميين من ابناء شعبنا الجنوبي وبعد ان سبق وأن  اكدنا بان كل تلك التظاهرات سلمية رغم ان ذلك لايعني ضعفنا وانما يؤكد اننا نحن من يمتثل لقوات التحالف وتوجهاتها في تحقيق التهدئة لتنفيذ مطالب الجماهير التي اوضحتها يومي 29 و30يناير الماضي والتي تظل قائمة ونحن ندعمها. 

وأكد اللواء بن بريك :"أن آلية تغيير الحكومة قائمة ونحن ندعمها ولن نسمح باستفزازات شعبنا بتلك التصريحات والتحركات الاستفزازية التي بانت وتنكشف يوما بعد يوم وتتعرى امام الراي العام المحلي والاقليمي والعالمي ويبقى على رئيس الجمهورية بشرعيته الرسمية التي نحترمها ونقدرها أن تنفذها وتتجاوب معها ورب ضارة نافعة فنحن اكتشفنا بدفاعنا عن شعبنا حجم تخزين الاسلحة والقوات داخل معسكرات معينة تمتثل بتوجيهات قوى معينة وجاهزة للانقلاب على الشرعية نفسها بينما نحن ندعم المشير عبدربه منصور وشرعيته وسنحميه كماحميناه من الحوثي وسنبقى الى جانبه".

 وأشار بن بريك أن الكرة اليوم في مرمى الشرعية بقيادة الرئيس هادي، بعد ماكشفناها من اجهزة ومعامل تخريبية داخل عدن ومخازن اسلحة ومتفجرات تكشف نواياهم الخبيثة تجاه الشرعية نفسها،وقال ان تلك النوايا باتت اليوم واضحة بالنسبة للتحالف.مؤكدا أن الانتقالي والقوات الجنوبية  لاتستهدف الحماية الرئاسية ولاشرعية الرئيس هادي وانما تستهدف "قوى تريد الانقلاب على الشرعية ذاتها كماحصل من الحوثيين بالشمال". وتعهد اللواء الركن أحمد بن بريك بالوقوف بالمرصاد لكل قوة أو بيئة حاضنة لتلك القوى ومواجهة مثل هذه المواقف التي قال انها تستهدف شرعية الرئيس هادي قبل غيرها من القوى الجنوبية والوطنية. 

*الجولة الخليجية الجارية للرئيس الزبيدي*  

وعن طبيعة الزيارة التي يقوم بها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي الى دولة الامارات المتحدة،قال اللواء بن بريك أنها تحمل أكثر من هدف  منها اننا :"حصلنا على مجموعة وثائق في احد المعسكرات كأدلة واضحة على السعي لاستهداف قوات التحالف وشق وحدة الصف بين الامارات والسعودية، وجاءت الزيارة بغرض ايصالها الى الامارات والسعودية وتوضيح نوايا وخطط اصحابها وماكانت تريد الترتيب لها داخل المحافظات الجنوبية وايضا للاجابة على مجموعة من الاستفسارات في مسألة الشراكة مع التحالف وتحقيق اهداف استراتيجية منها مساعدة الاخوة الشماليين في تحرير محافظاتهم والترتيب لشراكة حقيقية استراتيجية وليست تكتيكية،وأكد أن الزيارة مستمرة لغرض تفعيل جبهات وتبديد المخاوف والشكوك والريبة التي تضعها الفئات المريضة بان الجنوبيين يريدون افشال التحالف والوقوف عند حدودهم فقط. 

وعن طبيعة الوثائق أكد أنها تدين من وصفها بـ"القوى المريضة الموتورة الساعية لايجاد فتنة بين الامارات والسعودية وخلق فتنة داخل المجتمع الجنوبي, وعن مستقبل عمل الجمعية الوطنية الجنوبية أكد رئيسها بن بريك أنها ستعقد في وقت قريب أول اجتماعاتها وان العمل جار على استكمال بعض الهياكل الادارية والانتهاء من موقعها الخاص بادارة الاجتماعات والامانة العامة والجمعية ككل. 

*رسالة الأحداث بعدن* 

واعتبر بن بريك في ختام حواره الصحفي الأول بعد الأحداث التي شهدتها عدن الاسبوع الماضي، ان ماحصل بالمحافظات الجنوبية وفي عدن خصوصا هي رسالة نحملها لجميع المحافظات بأن الجنوب ومحافظاته خط أحمر على اي قوى تريد ان تهيمن عليه وأننا نحن مع شعبنا وسنظل معه وسنطهر الأرض الجنوبية من الارهاب بمشاركته القوى الدولية والاقليمية ممثلة بالمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة. وأشار اللواء بن بريك الى ان اتفاق التهدئة الذي توصلت اليه قيادة المجلس الانتقالي ووفد التحالف العربي يقضي بتغيير حكومة بن دغر،باعتبار ذلك خيارا شعبيا جنوبيا لارجعة عنه. عدن

http://stcaden.com/news/8244
You for Information technology