المجلس الانتقالي الجنوبي

2018-08-14 00:00:00

رصد للانتهاكات التي طالت شعب الجنوب ونشطاء الحراك الجنوبي السلمي :منذحرب صيف1994وحتى حرب 2015م (اغتيال الناشطين في الحراك الجنوبي محمد سالم العامري ومحمد احمد الحبشي الجنيدي شبوة الأول من يناير 2013م

تقارير حقوقية
2017-09-17 11:29:16
الصورة للشهيدين محمد سالم العامري ومحمد احمد الحبشي الجنيدي شبوة 1\1\2013م

فجريوم الأول من يناير عام 2013م  اغتالت وحدة قناصة متخصصة الناشطين في الحراك الجنوبي ( محمد سالم العامري ومحمد احمد الحبشي الجنيدي ) بينما كانا على متن سيارة يستقلانها بالقرب من تقاطع رئيس وسط مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة وشكل اغتيال الناشطين العمري والحبشي مرحلة فاصلة في تاريخ الحراك الجنوبي بشبوة حيث تصاعدت عقب استشهادهما أنشطة الحراك الجنوبي وانظم الى صفوفه المئات من أبناء محافظة شبوة .

وكثف الحراك من المسيرات والاحتجاجات المطالبة بالقصاص العادل من القتلة

وهذا رصد لأبرز ما نشرته الصحف والمواقع الإخبارية حول الحاثة :

تغطية صحيفة الخليج لواقعة مقتل الشهيدين العامري والحبشي :

حوَّل آلاف اليمنيين في محافظة شبوة، مراسم تشييع شابين قتلا على أيدي رجال أمن يوم الثلاثاء الماضي، إلى تظاهرة حاشدة للمطالبة باستعادة دولة الجنوب التي كانت قائمة قبل قيام الدولة الموحدة عام ،1990 وبسرعة محاكمة القتلة والاقتصاص منهم .

وتزامن تشييع الشابين محمد العامري ومحمد الحبشي، وهما من نشطاء الحراك الجنوبي في شبوة مع ما بات يعرف في المحافظات الجنوبية اليمنية بيوم الأسير الجنوبي، الذي يصادف كل يوم خميس، حيث خرجت مسيرات بالمناسبة في عدة مدن جنوبية أبرزها مدينة الضالع .

وكانت مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، قد شهدت حالة من التوتر الشديد عقب مقتل العامري والحبشي وكادت تتحول إلى صدام بين أبناء المنطقة ووحدات الأمن المركزي المتمركزة فيها، لولا الإسراع بتسليم أربعة جنود متهمين بالوقوف وراء الجريمة، الأمر الذي أدى إلى احتواء الوضع جزئيا، في حين تتصاعد المطالبة بمحاكمة الجنود والقصاص منهم .

 

 

تغطية عدد من المواقع الإخبارية لحادثة الاغتيال :

شهدت عتق عاصمة محافظة شبوة اليوم الأربعاء مسيرات غضب حاشدة  ومنددة بجريمة إقدام قوات الامن المركزي بعتق على قتل الناشطين في  الحراك السلمي  فجر أمس الثلاثاء الأول من العام الجديد 2013م  ، كما شهدت عتق أيضاً اًعصيان مدنياً شاملاً شل الحركة التجارية إنسحبت على إثرها جميع الأجهزة الأمنية من المدينة وأغلقت  المحلات التجارية والبنوك ومحلات الصرافة وأسواق فرعية ابوابها استجابة للعصيان المدني الذي اطلقتة الحركة الشبابية للجنوب بعتق مما ادى الى تعطيل الحياة وشل الحركة التجارية.

كما  خرجت مسيرة حاشدة  رفعت فيها صور “الشهيدين العامري والحبشي ” ، وطالبت بالقصاص الفوري من قتلة الشهيدين بدم بارد وبدون أسباب تذكر ،  ، كما اقام ابناء شبوة واسرة الشهيدين مخيماً يتجمع فيه مشائخ القبائل ونشطاء وقيادات الحراك لمناقشة وتدارس تطورات الجريمة البشعة التي شهدتها شبوة أمس .

وكانت  دشنت قوات عسكرية ترابط في نقطة للجيش اليمني بشبوة وتتبع السلطات اليمنية العام الجديد 2013م  بجريمة بشعة راح ضحيتها ناشطين في الحراك الجنوبي السلمي احدهما رئيس الحركة الشبابية بمحافظة شبوة .

وقالت مصادر لــ”يافع نيوز ” أن الشابين الناشطين ( محمد سالم العامري ومحمد احمد الحبشي الجنيدي ) إستشهدا في عتق بشبوة بعد إطلاق النار عليهما من قبل أطقم أمن مركزي عند مرورهم  بسيارتهم فجر الثلاثاء بعتق بجوار جولة النصب حيث تقام هناك نقطة عسكرية تتبع الأمن المركزي .

وأضافت المصادر ان الأطقم العسكرية تابعت سيارة الشهيدين وقامت بإطلاق النار عليهما ، دون أي أسباب تذكر ، معتبرة ان عملية القتل هذه هي تدشين لمرحلة الإغتيالات المستمرة بحق نشطاء الثورة الجنوبية السلمية وكذلك إغتيالات أبناء الجنوب المستمرة منذ عام 1991م .

وتداعى عقب الجريمة البشعة قيادات في الحراك وقبائل مشائخ عدد من القبائل وأنصار الحراك السلمي بشبوة لتدارس ما جرى وسبل الرد الكفيلة بمعاقبة القتلة والمجرمين الذين نفذوا الجريمة .

 

وكان أدانت مكونات الحراك السلمي الجنوبي والحركات الشبابية والنقابية ومنضمات المجتمع المدني في عموم الجنوب الجريمة البشعة التي استشهد خلالها العامري والحبشي ، كما أدان وأستنكر العديد من أبناء الجنوب وجالياته وفروع الحركات الشبابية المنتشرة حول عدد من دول العالم هذه الجريمة النكراء ، معتبرين أنها جريمة يدشن بها الإحتلال اليمني جرائمه وإغتيالاته بحق نشطاء الجنوب وقيادات الحراك السلمي خاصة من الشباب والفاعلين في  ميدان وساحات التحرير والإستقلال في الجنوب .

من جهته أصدر مجلس الحراك السلمي  بشبوة والحركة الشبابية والطلابية على مستوى الجنوب بيانا نعي للشهيدين العامري والحبشي  جاء في بيان الحركة الشبابية والطلابية التالي :-

تنعي رئاسة الحركة الشبابية والطلابية لتحرير واستقلال الجنوب وكافة فروعها بالمحافظات الجنوبية  الشهيدين محمد سالم العامري رئيس الحركة الشبابية والطلابية بالعاصمة عتق , وصديقة الشهيد محمد الحبشي الجنيدي , اللذان استشهدا في الساعات الأولى من فجر (يومنا) هذا الثلاثاء 1 / يناير / 2013 م , بالعاصمة عتق أثناء مرورهما بجوار جولة النصب حيث تقام هناك نقطة عسكرية تتبع الامن المركزي الذي قام باطلاق النار صوب الاخوان محمد العامري ومحمد الجنيدي.

واذ تعبر رئاسة الحركة الشبابية والطلابية بمصابها الجلل باستشهاد المناضل محمد العامري رئيس الحركة الشبابية بالعاصمة عتق , الذي كان مخلصا لقضية وطنه , وخلوقاً مع رفاق نضاله , وقد كان الشهيد العامري يعمل دون كلل وملل من اجل تفعيل الفعل الثوري السلمي بمحافظة شبوة , وقد سبق وان عمل على تأسيس فرع للحركة الشبابية والطلابية بكلية النفط والمعادن وكلية التربية والتعليم بمحافظة شبوة.

وقد كانت آخر مشاركة للشهيد محمد العامري يوم “أمس” الأثنين مساءاً ، حيث كان مشاركا في مسيرة جماهيرية يتقدمها نخبة من الاكاديميين الجامعيين ومن الطلبة الجامعيين في إحياء يوم الطالب الجنوبي الذي يقام يوم الأثنين , وقد كان الشهيد يلعب دورا كبيرا في تحريك الحراك الشعبي الميداني وهو الأمر الذي أزعج الاحتلال هناك لتقوم فيما بعد لتصفية الشهيد للخلاص منه .

وتدعوا الحركة الشبابية والطلابية جميع نشطائها ونشطاء الحراك الجنوبي الى اخذ الحيطة والحذر من عمليات الاستهداف من قتل و إختطاف كون ما حصل للشهيد العامري ورفيقة ما هو إلا استكمال لما يجري لأبناء الجنوب من عسكريين ومدنيين من تصفيات جسدية على الارض.

وستوجه وفد من رئاسة الحركة الشبابية والطلابية الى عتق حاضرة شبوة لتقديم واجب العزاء لأسرتي الشهيد محمد العامري رئيس الحركة الشبابية والطلابية بعتق والشهيد محمد الجنيدي

حاشدة بالضالع تندد بجرائم قوات الجيش في شبوة وتطالب بالإفراج عن المعتقلي

اتحاد شباب الجنوب يدين جريمة اغتيال الشهيدين العامري والجنيدي ويدعو إلى رص الصفوف ونبذ الخلافات

الخميس 03 يناير 2013 01:54 مساءً

حياة عدن / الضالع / صادق الجحافي

شارك الآلاف من أبناء الضالع اليوم الخميس 3/1/2013م يوم الأسير الجنوبي في مسيرة حاشدة نددت بجرائم الجيش في شبوة رُفعت فيها الأعلام الجنوبية وصور الرئيس علي سالم البيض والزعيم حسن باعوم وصور الشهداء والمعتقلين .

حيث انطلقت المسيرة من مكان التجمع وسط الشارع العام وجابت شوارع المدين مرددة الشعارات والهتافات الثورية الرافضة للحوار والمنددة بجرائم (...) في شبوه لما يتعرضون له من قتل , وما يتعرض له أبناء الجنوب من اغتيالات والتي كان آخرها اغتيال المقدم النميري عبده العودي في حضرموت .

وقد وصل صباح اليوم الى مدين الضالع المئات من أبناء حرير بمسيرة طالبوا فيها الإفراج عن محمد بن عسكر الحريري المعتقل في السعودية .

هذا وقد ألقيت قبل انطلاق المسيرة العديد من القصائد وكلمة للمناضل شلال علي شايع رئيس مجلس الحراك السلمي بمحافظة الضالع..

عبر المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان "ساهر" عن إدانته الشديدة لجريمتي اغتيال اثنين من ناشطي الحراك الجنوبي بمحافظة شبوة أمس الثلاثاء ، معتبرا تلك الجريمتين استمرارا لتعطش قوات النظام اليمني لسفك الدم الجنوبي كسياسة ممنهجة يعتمدها النظام لقمع فعاليات أبناء الجنوب السلمية.

 

ورأى المرصد الجنوبي في بيان له  أن استشهاد العامري والحبشي ترجمة لهستيرية النظام اليمني تجاه عزم شباب محافظة شبوة  للمشاركة في فعاليات إحياء ذكرى التسامح والتصالح المزمع إقامتها في العاصمة عدن.

ودعا المرصد الجهات المسئولة الحريصة على استتباب الأمن والاستقرار إلى القبض على المتورطين في تلك الجريمتين ، جناة وآمرين ومتواطئين فيهما ، على أن تتم مقاضاتهم جميعا ونيل جزائهم العادل .

وفجر الثلاثاء كانت قوة أمنية قد أطلقت النيران الحية صوب سيارة كان يستقلاها اثنان من ناشطي الحراك الجنوبي بشبوة هما محمد سالم العامري ومحمد احمد الحبشي ، أدت إلى مصرعهما على الفور.

وتسببت الحادثة بحالة من التوتر الشديدة بمدينة عتق حيث تعالت الدعوات المطالبة بتسليم القتلة ، كما شهدت المدينة صباح اليوم الأربعاء عصيانا مدنيا شاملا شل الحياة فيها ردا على مقتل الناشطين .

وفي ضل توافد الآلاف من أبناء قبائل شبوة إلى مدينة عتق ، تسود مخاوف من  شن رجال القبائل هجمات على القوات الأمنية ردا على مقتل النشطاء الثلاثاء .

 بيان إدانة وتنديد بجريمتي إغتيال الشابين العامري والحبشي .

في الوقت الذي يدين فيه المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان ( ساهر ) بأشد عبارات الإدانة جريمتي إغتيال الشابين محمد سالم العامري ومحمد أحمد الحبشي في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة صبيحة الأول من يناير 2013م ، يرى المرصد الجنوبي في تلك الجريمتين تأكيدا لإستمرار قوات النظام اليمني في استهداف ناشطي الحراك الجنوبي السلمي ، وتعطشه لسفك دماء أبناء الجنوب كسياسة ممنهجة يعتمدها النظام لقمع فعالياتهم السلمية .

وياتي استهداف الشهيدين كترجمة لهستيرية النظام اليمني تجاه عزم شباب محافظة شبوة  للمشاركة في فعاليات إحياء ذكرى التسامح والتصالح المزمع إقامتها في محافظة عدن ، حيث شكلت همة وحيوية الشهيدين في الإعداد لهذه المشاركة والزخم الشبابي الملتف حولهما ، شكلت مدخلا للبدء في إرتكاب قوات السلطة لجرائمها المعدة مسبقا والمعتمدة من قبل قياداتها السياسية والعسكرية ، وهذا ما نحذر منه ، وندعوا أبناء الجنوب في جميع المحافظات إلى اليقضة وأخذ الحيطة والحذر .

إن المرصد الجنوبي يرى في تلك الجريمتين إستهداف لكل ناشطي الحراك الجنوبي ، ويعتبر ذلك عمل يصب في جرائم القتل خارج نطاق القضاء ، تلك الجرائم التي يدينها المجتمع الجنوبي والدولي ، وترفضها القوانين السماوية والوضعية ، وتأنفها القيم الإنسانية والإخلاقية ، لذلك فإن تلك الجريمتين ستظلا منظورة أمام المنظمات الدولية حتى نيل مرتكبيها جزائهم العادل

إن المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان وهو يستنكر سياسات النظام اليمني في استهداف ناشطي الحراك الجنوبي ، يدعو الجهات المسؤولة الحريصة على استتباب الأمن والاستقرار إلى القبض على المتورطين في تلك الجريمتين ، جناة وآمرين ومتواطئين فيهما ، على أن تتم مقاضاتهم جميعا ونيل جزائهم العادل .

المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان ( ساهر) )

ادان المؤتمر الوطني لشعب الجنوب جريمة اغتيال نشطاء الحراك الجنوبي محمد سالم العامري ومحمد أحمد الحبشي(رحمهما الله) الذين اغتالتهما قوات الامن المركزي في قلب مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة الجنوبية الابية حيث كانت تترصدهم قوة عسكرية مكونة من طقمين عسكريين برفقة قوة  قتالية مكونة من فضيلة من جنود قوات الامن المركزي التي عرفت باقتراف منتسبيها مئات جرائم  القتل الوحشي والتصفيات الجسدية التي تعرض ويتعرض لها شعبنا الجنوبي الاعزل المسالم منذ حرب الاجتياح العسكري عام 1994م وفرض واقع الاحتلال العسكري الاستيطاني على ارض وشعب الجنوب , سلوكا وممارسة علنية مكشوفة وحتى اليوم .

وقال المجلس الوطني لشعب الجنوب في بيان ادانه صادر عن الدائرة الاعلامية للمجلس الوطني لشعب الجنوب , أن اغتيال الشهيدين محمد سالم العامري ومحمد أحمد الحبشي(رحمهما الله) واسكنهما فسيح جناته  هي جريمة  منظمة بحق الانسانية ومثل الحضارة الانسانية النبيلة  وانتهاك صارخ لحقوق الانسان والتي اقدمت عليها قوات الاحتلال عشية اليوم الاول من العام الميلادي الجديد 2013م في الوقت الذي مازالت شعوب العالم المتحضر تعيش لحظات الابتهاج والسعادة في هذا اليوم العالمي للسنة الميلادية الجديدة وهي تدعو الى اشاعة الامن والاستقرار والسلام وتؤمن بحق الانسان في الحياة الكريمة  والحرية والعيش الكريم , وسفكت دماءهم الزكية دون اي ذنب يذكر وخارج نطاق القانون مع كامل المجاهرة بالجريمة النكراء التي اهتزت لها كل مشاعر ابناء الجنوب ومع سبق الاصرار على اقتراف هذه الجريمة المنظمة والمدبرة سلفا بإيواء قادة الأمن المركزي في عتق للقتلة ورفض تسليمهم للنيابة والقضاء لينالوا جزاءهم العادل بل ومحاولة تهريبهم المفضوحة .
ان هذه الجريمة  السافرة النكراء ومثيلاتها من الجرائم التي اوغل السفاحين القتلة على اقتراف المزيد منها بحق شعبنا الجنوبي المسالم الاعزل من السلاح تكشف مدى النزعة العنصرية العدوانية  تجاه ابناء الجنوب وطلائعه الاوائل الذين يتوقون الى الحرية وتقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية من خلال نضالهم السلمي العادل الذي يعد الشهيدان العامري والحبشي علمان كبيران من اعلامه البارزة , وتفضح زيف دعاة الوحدة المزعومة التي يتشدق بها نظام الاحتلال ,الذي دشنت قوات القمع المركزي بهذه المجزرة البشعة عاما دمويا جديدا من اعوامها الدامية الاجرامية اللعينة منذ احتلالها لشعب وارض الجنوب الذي يرزح تحت واقع الاحتلال الهمجي المتخلف منذ عام 1994م  الذي غدرت به السياسات المتطرفة الهوجاء منذ اليوم الاول للعنة 22مايو 1990م المشؤوم , واوقعته في اسواء المآسي الكارثية التي لم يعرف مثيلها على مر التاريخ  .

وقال المجلس الوطني لشعب الجنوب أنه ليس هناك من خيار امثل لتخليص الشعب الجنوبي من هذه المحنة اللعينة ووقف مسلسل الابادة الدموية الذي يتعرض لها ابناء الجنوب غير ثبات الموقف والتمسك بخيار النضال السلمي الجنوبي وتعزيز وحدة الصف الجنوبي وتوحيد الإرادة والاداة الجنوبية والاجماع على ميثاق الشرف الجنوبي على طريق استعادة الدولة الجنوبية  , الذي ارساء اسسه الرصينة ومفاهيمه العريضة الذي خرج بها المؤتمر الوطني لشعب الجنوب الذي انعقد اواخر العام الماضي بالعاصمة الجنوبية عدن , تحت شعار "الحرية وتقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية " كمطلب شرعي يعبر عن ارادة الاجماع الجنوبي الذي لا رجعة عنه !

وثمن المؤنمر الوطني لشعب الجنوب معنى التضحية العظيمة التي اجترحها الشهيدان العامري والحبشي اللذان خضبا بدمائهما الزكية تراب هذا الوطن الغالي المعطاء وهما يلتحقان بغيرهم من صناع الحرية والمجد والاباء في قافلة الشهداء الابرار رحمهم الله اجمعين .

داعيا المجتمع الدولي ومجلس التعاون الخليجي الى ادانة حرب الابادة العرقية التي يتعرض لها شعب الجنوب وتحمل مسؤولياتهم الاممية الانسانية والاخلاقية لمساعدة الشعب الجنوبي ونصرته للخلاص من ابشع احتلال همجي متخلف على وجه الارض ومساعدة الشعب الجنوبي في نضاله السلمي وحقه في الحرية وتقرير المصير واستعادة دولته كاملة السيادة على كامل تراب الجغرافيا الجنوبية المعروفة .

المجد والخلود للشهداء .. الشفاء للجرحى والمصابين .. الحرية للأسرى والمعتقلين

صادرعن:-

الدائرة الاعلامية

المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

عدن 4 يناير 2013م

 روابط لمسيرة تشييع الشهيدين العامري والحبشي في محافظة شبوة :

https://www.youtube.com/watch?v=3Td7PLDoFQ0

https://www.youtube.com/watch?v=E91PPhJn4q0

 

http://stcaden.com/news/7887
You for Information technology