المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بياناً هاماً موجهاً إلى الشعب

البيانات

المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بياناً هاماً موجهاً إلى الشعب

الاثنين 03 سبتمبر 2018 || 22:09
المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بياناً هاماً موجهاً إلى الشعب

أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الاثنين، بيانا هاما موجها إلى الشعب، في الداخل والخارج فيما يلي نصه: 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان موجه إلى الشعب الجنوبي في الداخل والخارج

 

أيها الشعب الجنوبي العظيم

نقف جميعاً اليوم أمام جملة من التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية تجسدها الأحداث المتسارعة على الساحة الوطنية الجنوبية وما تمر به العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية المحررة، من أزمة اقتصادية خانقة، تستدعي موقفاً جنوبياً وطنياً موحداً، بالإضافة الى ملف قضية الجنوب وما توصلنا له من خلال لقاءاتنا الأخيرة مع الأمم المتحدة ممثلة بالمبعوث الخاص للأمين العام السيد مارتن غريفيث. وعليه نود اطلاعكم على ما يلي: 

 

بذل المجلس الانتقالي الجنوبي جهوداً سلمية كبيرة، شرح من خلالها لمختلف الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة وذات العلاقة وضع القضية الجنوبية، ونقل تطلعات الشعب الجنوبي وأهدافه المتمثلة في إيجاد حلٍ عادلٍ  يختاره ويقرره الشعب الجنوبي دون سواه، ولقد أحرزنا تقدماً جيداً في ذلك. وبعد تداولات عده، التقينا بالسيد مارتن غريفيث للمرة الثانية في الأردن حيث أوضح خلال اللقاء انه نجح في إدراج قضية الجنوب ضمن أولويات عملية السلام نتيجة للواقع الذي يستدعي ذلك، وتحدث مكتبه عن ضرورة أن يكون الجنوبيون طرفاً رئيسياً من بداية أي مفاوضات، غير أن المبعوث الخاص تفاجأ بموقف من الرئيس هادي عبر له فيه عن رفضه التام لأي حضور لقضية الجنوب على طاولة المفاوضات في جنيف، وبشكل صريح أكد هادي أن الشرعية ستنسحب من طاولة المفاوضات إذا تم إدراج قضية الجنوب والمجلس الانتقالي الجنوبي فيها. وكذا كان شرط الحوثيين أيضاً للحضور إلى جنيف. وعليه فإننا نؤكد على التالي: -

- لم نكن متسببين في هذه الحرب، إلا أنها فرضت علينا، وأصبحنا طرفاً رئيسياً فيها ولا يمكن إيقافها بدوننا، والمبعوث الخاص ابتعد عن الطريق المعقول للحل نتيجة ضغط الشرعية والحوثي، لذلك فان السيد مارتن غريفيث يتحمل كامل المسؤولية المترتبة على المرحلة القادمة.

- أي مشاورات أو مفاوضات لا نكون طرفاً فيها فإننا غير ملزمين بأي مخرجات أو التزامات يتم الاتفاق عليها في هذه المشاورات أو المفاوضات من قبل أطراف ليست موجودة على الأرض، ولا تمثل تطلعات أهلها، ولن يتم تطبيق أي نتائج على أرض الواقع.

- ندعو جماهير شعبنا الجنوبي العظيم، إلى التعبير عن رفضهم ومقاطعتهم لأي مشاورات أو مفاوضات يتم فيها القفز على تطلعاتهم وتعمد تغييبهم وتهميش تاريخهم وإلغاءه. وندعوهم إلى الخروج في كل مناطق الجنوب للتعبير عن ذلك بكل الطرق السلمية، وسيتم تحديد المكان والزمان عبر القيادة المحلية للمجلس في كل محافظة.

- نؤكد على أن استمرار أي محاولة للقفز على الواقع في الجنوب، أو الالتواء على قضية شعب الجنوب وتضحياته لن يكون مصيرها إلا الفشل.

- ندعو كل القيادات الجنوبية في الداخل والخارج إلى تحديد موقف واضح أمام شعب الجنوب مما يجري.

- نؤكد لدول التحالف العربي إننا وبقدر التزامنا معهم في مساندتهم لدحر ذراع إيران في المنطقة، فإننا سندافع وبكل الوسائل عن قضيتنا الوطنية وشعبنا الجنوبي الصابر ومستقبلنا السياسي من عبث الشرعية وتهديدات جماعة الحوثي.

 

أيها الشعب الجنوبي العظيم

أن هذه الأزمة المدمرة والمتعمدة التي تجتاح الجنوب،  ما هي إلا نتاج استمرار الفشل في حكومة الفساد، وما هدفها إلا إخضاع الجنوبيين ودفعهم إلى التنازل عن كل أحلامهم العادلة وتطلعاتهم المشروعة، خاصة وان هذا الفساد لا يُمارس إلا في الجنوب، ولا تتم مقاومته إلا في الجنوب. وعليه نود التأكيد على ما يلي: -

- تأكيدنا على حق الشعب الجنوبي في التعبير السلمي عن رفضه وغضبه ونؤكد وقوفنا ودعمنا ومشاركتنا بشكل كامل إلى جانب الشعب صفاً واحداً، ونتبنى وبكل مسئولية مطالب الشعب بكافة الطرق والوسائل السلمية. سنحمي الشعب وندافع عنه، ولن نسمح بالمساس بالمتظاهرين أو التعرض لهم بأي شكل من الأشكال، وندعو أبناء شعبنا إلى الحفاظ على مؤسساتهم الوطنية.

- يؤكد المجلس الانتقالي الجنوبي على استمرار التحركات الشعبية السلمية، ويؤكد على بقاء جميع الخيارات مفتوحة، وندعو الشعب الجنوبي العظيم ان يكون على أهبة الاستعداد.

وختاماً لما سبق، نوجه التحية لكل أبناء شعبنا الجنوبي الصابر والمرابط في الجبهات وفي الساحات.

 

الرحمة والمغفرة لشهدائنا الأبرار

الشفاء التام للجرحى والحرية لأسرانا الأبطال

المجد والخلود لشعبنا الجنوبي الباسل

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

العاصمة عدن

3 سبتمبر 2018م

البيانات