انتقالي حضرموت وكتلة المحافظة في الجمعية الوطنية يقيمان مأدبة إفطار وأمسية رمضانية إحياءاً لذكرى انتصار عدن ووفاءاً لشهداء الجنوب والتحالف العربي

أخبار الجنوب

انتقالي حضرموت وكتلة المحافظة في الجمعية الوطنية يقيمان مأدبة إفطار وأمسية رمضانية إحياءاً لذكرى انتصار عدن ووفاءاً لشهداء الجنوب والتحالف العربي

قبل شهرين
انتقالي حضرموت وكتلة المحافظة في الجمعية الوطنية يقيمان مأدبة إفطار وأمسية رمضانية إحياءاً لذكرى انتصار عدن ووفاءاً لشهداء الجنوب والتحالف العربي

نظمت القيادتان المحليتان للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت ومديرية المكلا، وكتلة المحافظة بالجمعية الوطنية اليوم الأحد، مأدبة إفطار و أمسية رمضانية في مدينة المكلا، إحياءاً للذكرى الثالثة لتحرير عدن ووفاء لشهداء الجنوب الأبرار، وشهداء الأشقاء في دول التحالف العربي،  وحضرها جمع غفير من مختلف فئات المجتمع.

وفي الأمسية التي استهلت بآي من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني الجنوبي، تحدث عضوا هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي علي الكثيري وأحمد بامعلم، ناقلين تحيّات القائد المناضل عيدروس الزبيدي رئيس المجلس، وتهانيه بهذه الليالي المباركة من الشهر الفضيل، للحاضرين ومن خلالهم ﻷبناء حضرموت كافة .

وجددا عضوا هيئة الرئاسة في كلمتيهما، رفض أبناء محافظة حضرموت لبقاء قوات الاحتلال اليمني في مدن ومناطق وادي وصحراء حضرموت.

وثمنت الكلمتان الدعم الذي تقدمه دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لشعبنا الجنوبي، منددين بالحملات الهستيرية التي تشنها بعض أطراف المحسوبة على الشرعية ضد الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد الكثيري وبامعلم، على أن أبناء الجنوب العربي، سيظلون في خندق واحد مع أشقائهم في التحالف العربي، لدحر المشروع التوسعي الإيراني، وإحباط القوى الراعية للإرهاب، التي تقف خلف حملات التشكيك والتضليل، التي تستهدف الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

كما استعرضا الصعوبات التي تعاني منها المحافظة في جانب الخدمات، محملين المسؤولية الكاملة عن تردي الخدمات لحكومة العجز والفساد،  مجددين دعم الانتقالي للسلطة المحلية بالمحافظة والوقوف معها في تحقيق مطالب أبناء المحافظة في انتزاع حقوق حضرموت ومستحقاتها من مواردها وعائدات ثرواتها .

كما عبّر الكثيري في كلمته عن رفض المجلس الانتقالي الجنوبي لحرب الخدمات التي تشنها حكومة العبث والإفساد ضد أهالي حضرموت، مؤكداً على أن صبر المجلس الانتقالي لن يدوم، ومحذرا حكومة العبث والإفساد من مغبة اللعب بالنار.

ودعا الكثيري أبناء حضرموت للتلاحم لوقف ذلك العبث وإيقاف ضخ النفط الذي تفسد بعائداته تلك الحكومة. لافتاً إلى أن القيادة المحلية للانتقالي بحضرموت تدرس الإقدام على خطوات تصعيدية ضد عبث تلك الحكومة

. وأوضح قائلاً:" غضبنا سيتجه ضدها تحديدا، أما اللواء الركن فرج سالمين البحسني وقيادة السلطة المحلية بالمحافظة فهم منا وفينا ونرفض المساس بهم بأي شكل من الأشكال".

أخبار الجنوب