لوجه الله حاسبوا حكومة بن دغر..!

كتاب وآراء

لوجه الله حاسبوا حكومة بن دغر..!

الأربعاء 17 يناير 2018 || 09:01

قبول إستقالة حكومة تسرق الماء من الأفواه والنور من العيون -حسب وصف المفلحي - جريمة بحق الإنسانية وسيأتي اليوم الذي يتم فيه تقديم حكومة الشرعية إلى المحاكم بسبب ما ارتكبت من جرم ضد الشعب في المناطق المحررة . لقد عملت قوى الشرعية بشكل ممنهج للوصول إلى هذا الوضع السيء وقد قامت بطعن المقاومة من الخلف عبر إقالة ومحاصرة وتشويه أبرز قيادات المقاومة وعملت على توزيع 400 مليار ريال تم طباعتها في روسيا على المسؤولين لشراء العملة الصعبة لكي تنهار الأوضاع وتضع التحالف العربي في عنق الزجاجة.

 لقد كتب عدد من المراقبين طيلة سنتين أن قوى الشرعية تعمل على وضع العراقيل في المناطق المحررة بشكل انتقامي ممنهج - لإفشال دول التحالف العربي لغرض في نفس يعقوب - ولاحراج المجلس الإنتقالي الجنوبي أمام شعب الجنوب ورافق كل تلك العراقيل تحريض من ماكينة إعلامية كبيرة متخصص بمطابخ نشر الإشاعات . لم تكن تعلم قوى الشرعية أن من حفر لأخيه حفرة وقع فيها وها هو بن دغر اليوم يشكي ويبكي من النفق المظلم الذي وصلت إليه حكومته وبكل بجاحة يبرئ نفسه ويحمل التحالف العربي الفشل.

 الحديث عن حكومة إنقاذ تحت سلطة قوى الشرعية الفاسدة وفي ظل هذه الظروف السيئة والمعقدة حديث عبثي ويزيد الوضع إنهيار وتفكك. هل يوجد مسؤول واحد تم تعيينه من قبل الرئيس هادي "ناجح" ولم يتم حصاره من قيادة الشرعية نفسها ! فمن أين ستأتي حكومة إنقاذ والشرعية تحكمها قوى فاسدة وفاشلة ولم تنجح بأي ملف طيلة ثلاث سنوات . 

الحل لا يتم على يد من كان جزء من المشكلة وعلى دول التحالف العربي أن تشرف على كل صغيرة وكبيرة داخل الشرعية . إدارة المناطق المحررة يجب أن يكون بيد قوى مستقلة من المقاومة الحقيقية بعيدا عن نفوذ الأحزاب والقيادات التي دمرت اليمن والجنوب . المجلس الإنتقالي الجنوبي