القائد الزُبيدي: قوات النخبة الحضرمية والشبوانية والحزام الأمني هي أساس الجيش والأمن في دولة الجنوب العربي ولا نستطيع الاستغناء عنها (لقاء)

حوارات

في لقاء مطوّل مع موقع "جولدن نيوز":

القائد الزُبيدي: قوات النخبة الحضرمية والشبوانية والحزام الأمني هي أساس الجيش والأمن في دولة الجنوب العربي ولا نستطيع الاستغناء عنها (لقاء)

السبت 28 أكتوبر 2017 || 06:10
القائد الزُبيدي: قوات النخبة الحضرمية والشبوانية والحزام الأمني هي أساس الجيش والأمن في دولة الجنوب العربي ولا نستطيع الاستغناء عنها (لقاء)

قال اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس هيئة رئاسة  المجلس الانتقالي الجنوبي أن قوات النخبة الحضرمية والنخبة الشبوانية والحزام الأمني هي أساس الجيش والأمن في دولة الجنوب العربي ولا نستطيع الاستغناء عنها وهي نواة الجيش في دولة الجنوب ،  و أتى ذلك في حوار مطول لــ " جولدن نيوز " الإخباري مع سيادة اللواء " الزبيدي " تحدث من خلاله عن الكثير من التساؤلات التي تجتاح الشارع الحضرمي والجنوبي بشكل عام . إليكم نص الحوار كاملاً :   

- قلت في حوار تلفزيوني قريب أن زيارتكم الخارجية لعدد من الدول تكللت باعتراف " عير معلن " بالمجلس الانتقالي الجنوبي ؟ ماهي هذه الدول التي اعترفت بالمجلس؟

 أولا نشكر موقع جولدن نيوز على المقابلة وهي فرصة  لنطلعكم على بعض الأمور ، نحن التقينا بعدد من السفراء وكانت لقاءات غير رسمية  بل ودية ، شرحنا من خلالها لهم ما هو المجلس الانتقالي ومهام المجلس الانتقالي بوصفه قائد العملية السياسية وممثل لشعب الجنوب وقضيته ، وهناك سفراء لدول كبرى تحدثوا معنا بأن هذا المجلس جاء ليغطي فراغاً في الجنوب بالكامل من المهرة لباب المندب حيث لم يكن هناك أي حزب أو مكون سياسي ليغطيه ،  لذا فإنهم اعتبروه جزء من الحلول القادمة المستقبلية باعتباره ممثل لشعب الجنوب ، من التقينا بهم رحبوا بالمجلس ، لا نستطيع التحدث الآن ماهي هذه الدول ولا التصريح بها  ، لكن قد يأتي ذلك في القريب العاجل. 

- قلت في نفس الحوار التلفزيوني  أن المجلس الانتقالي سيقوم قريباً بإجراء استفتاء للجنوبيين حول مصير الوحدة اليمنية ؟ متى سيكون الاستفتاء ؟ وماهي الضمانات لتنفيذ نتائج هذا الاستفتاء؟ 

نحن دائما نتحدث على أن المجلس الانتقالي يهيئ لشعب الجنوب استفتاء شعبي عبر صناديق الاقتراع ، فهذه هي مهمتنا الأولى في المجلس أن نوصل اشعب لصناديق الاقتراع ليقرر مصيره بنفسه.

 - نفهم من كلامك أنه لا تاريخ محدد للاستفتاء ؟

 نحن نسعى الآن للدخول في مفاوضات ، الاستفتاء يأتي كآخر مرحلة بعد أن يتم الاعتراف بقضية الجنوب دولياً ، ونستكمل بناء مؤسسات الجنوب ونحافظ على كل تراب الجنوب أرضاً وبحراً وجواً ، بعدها ستأتي الفرصة لإعطاء شعب الجنوب حق تقرير مصيره. 

- تحدثت عن الدخول في مفاوضات محتملة ؟ من هو الطرف الآخر الذي سيفاوضه الجنوبيون هل هو الحكومة الشرعية أم الحوثيون وصالح؟

الطرف الآخر هم الشماليون سواء كان الحوثي أو صالح أو كائناً من يكون ، نحن نريد أن نتفق أمام المجتمع الدولي أن كل يستقل كل طرف  بأرضه . 

- من سيرعى هذه المفاوضات ؟ 

نحن نعترف بالأمم المتحدة ، والمجتمع الدولي  ، كذلك نعترف بالجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي وبكل الهيئات الأممية ، لكن الأمم المتحدة هي المرتكز الرئيسي لنا بدون شك. 

- كيف يمكن أن تستفيدوا من تجربة كوردستان في الاستفتاء للانفصال؟ 

نحن نختلف عن كردستان بأننا كنا دولة مستقلة ومعترف بها دولياً ، دخلنا في وحدة اندماجية وفشلت هذه الوحدة ، ولو تقرئي التاريخ كانت هناك وحدة بين سوريا ومصر لمدة أربع أو خمس سنوات لم يتفقوا فخرجوا منها ..المخلوع كان متمسكا بالوحدة تحت شعار الوحدة أو الموت وهذا الموضوع هو إرادة شعب ، الشعب الجنوبي لا  يريد هذه الوحدة التي جاءت ضد مصالحه وأمنه واستقراره وضد مستقبله ومستقبل أطفاله لذا انتهى الأمر.

 - عانت حضرموت من سياسة (الضم والإلحاق) منذ ما بعد 1967 ، وهناك أصوات ترى في المكلا نداً لعدن وصنعاء  ولا يجب أن تكون تابعة لأي منهما ، بمعنى لايزال البعض يتوجس من أن يتحكم " عيال الضالع " أو غيرهم في حضرموت ، فماهي الضمانات التي يقدمها المجلس الانتقالي للجماهير الحضرمية ؟ 

أبناء الضالع لم يصلوا إلى رئاسة الدولة في الجنوب ولم يهمشوا أبناء حضرموت ، أبناء حضرموت هم من وصلوا إلى قمة السلطة ، العطاس والبيض ، أنا أقصد أنه لم يحصل تهميش لحضرموت في قيادة البلد بل هم من وصلوا لقمة البلد ،الضالع مثلاً لم تحكم بل كانت جيش ووقود للأحداث ، لذا من وجهة نظري أن حضرموت لم تهمش بل هي قادت الجنوب في فترة من الزمن. 

- قلت في اللقاء الموسع  أن قوات النخبة ستسيطر على كل حضرموت بما فيها الوادي ، هناك تسريبات تقول بأن قوة تم إعدادها في لحج ستشارك في تحرير الوادي ؟  فهل هذا صحيح؟  

بالنسبة لقوات النخبة الحضرمية نحن داعمون لها ونريدها أن تسيطر على جميع جغرافيا حضرموت ، وإذا طلب الإخوة في حضرموت أي شباب من المقاومة الجنوبية فنحن على أهبة الاستعداد ، لكن حالياً نحن لانريد أن نتدخل بشؤونهم الداخلية في إعداد أنفسهم ..نحن نبارك أن تسيطر قوات النخبة على حضرموت بشكل كامل . 

- ما مصير قوات النخبة الحضرمية في الدولة القادمة ؟ هل ستندمج مع قوات الحزام الأمني مثلا أم ستظل قوات خاصة بالإقليم؟ 

قوات النخبة الحضرمية هي نواة الجيش الجنوبي القادم ، الجيش السابق معظمه متقاعدون أ و بلغ أحد الأجلين بمعنى سنه قرب على التقاعد أو صحته لا تسمح  له ، فقوات النخبة الحضرمية والنخبة الشبوانية والحزام الأمني هي أساس الجيش والأمن في دولة الجنوب العربي. 

- من حضرموت مروراً بشبوة ماذا يحمل إعلان قيادة المجلس الانتقالي المحلي في عزان من رسائل سياسية ؟ 

عزان تحمل رمزية ، فهذه المنطقة كانت مأوى للإرهابيين ، وبفضل الله تعالى ثم بفضل قوات النخبة الشبوانية وقوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الإرهاب ، تم استئصال القاعدة من المنطقة .. أيضاً هذه المديرية لها دور في الحراك السلمي. - ماذا عن المهرة فالجميع يعلم بأن بها مجاميع كبيرة من قوات الاحتلال اليمني ؟ سنفتتح المجلس الانتقالي في المحافظة وسنقوم بإعلان القيادة المحلية بحشد شعبي ...والحشد سيبين مع من الناس هل هم مع بقاء قوات الاحتلال أم مع استعادة الدولة الجنوبية.   

- عدن يا سيادة اللواء بها وحدات عسكرية تتبع جهات مختلفة ، حزام أمني ، أمن عدن ، الحرس الرئاسي ، يجزم مراقبون بأنها سبب للفوضى والانفلات الأمني ، في حال استلم إدارة عدن مرة أخرى ، كيف ستتعاملون مع هذا الملف؟ -

نحن في المجلس الانتقالي الجنوبي لن نستلم إدارة عدن وإنما  نهيئ أنفسنا لإدارة الجنوب كاملاً في حالة انهيار الحكومة الحالية الفاشلة ، فإدارة عدن هي جزء من إدارة الجنوب كله ..الحزام الأمني قوات نظامية معترف بها  تدربت تحت قوات التحالف العربي.. الحرس الرئاسي هو حرس رئاسي زي أي دولة  لكن  يتم تنظيمه وكذلك إدارة الأمن هي شرطة تقوم بدورها ...الجهود كلها تصب في حماية عدن ..وإن شاء الله لن يحصل أي صراع.

 - يرى مراقبون وسياسيون أن " عدن " باتت مدينة " مستهلكة " ،فتاريخها  المرعب والموغل في الصراعات منذ فجر الاستقلال في 1967 إلى يومنا هذا ، إضافة إلى تردي الخدمات فيها ، يجعل  " المكلا " مرشحة لتكون هي العاصمة  القادمة لدولة الجنوب العربي ، هل يمكن أن تتعافى عدن ، وماذا لو لم تتعافَ ، هل يمكن أن تكون المكلا هي العاصمة البديلة ؟

 هذا السؤال معقد قليلاً ..الحقيقة يمكن أن نسمي الدولة القادمة كلها باسم حضرموت ..لكن العاصمة ورمزية  عدن  أصبحت أمر واقع ، لانستطيع تجاوزه في هذه المرحلة ..إنما حضرموت وثقافة حضرموت وأصالتها تجعلنا لانختلف على مبدأ تسمية الدولة القادمة باسم دولة حضرموت ..لكن العاصمة ستظل عدن لرمزيتها وأعتقد أننا في هذه المرحلة لا يمكن أن نغير هذا الوضع وستبقى عاصمتنا عدن. 

- ماذا عن أبين ، هل ستظل قنبلة موقوتة تنفجر في أي لحظة ؟ 

قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة والحزام الأمني يقومون بعمل جبار في استئصال الإرهاب المتمثل بالقاعدة وداعش في محافظة أبين ..وبدأت الأمور تتطبع خصوصاً في مديرية خنفر وزنجبار ..والخط اساحلي أصبح مؤمناً .. وبدأت قيادات القاعدة تنزح من أبين تجاه البيضاء . 

- كلمة أخيرة لسيادة اللواء ؟

نتوجه بالشكر لأبناء حضرموت على حسن الضيافة والاستقبال ، وتلبيتهم لحضور الفعاليات وتدشين المجلس الانتقالي الجنوبي ..ونشكر الموقع على هذه المقابلة ونتمنى لكم التوفيق والنجاح.

حوارات