نيران سوقي : شعب الجنوب ماضٍ لاستعادة دولة كاملة السيادة

حوارات

نيران سوقي : شعب الجنوب ماضٍ لاستعادة دولة كاملة السيادة

قبل 8 أشهر
نيران سوقي : شعب الجنوب ماضٍ لاستعادة دولة كاملة السيادة

لقاء / دفاع صالح

 

الجنوب وطن وإنسان .. طاله طغيان ممنهج  في صميم حقوقه محاولا الاستحواذ على ذلك الوطن وتدمير ذلك الإنسان ..

 الصمت الدولي تجاه المظالم التي اجتاحت الجنوب أرضا وإنسانا – أسهم في استقواء نظام صنعاء وارتكابه لجرائم كبرى بحق شعب الجنوب، لو أنصف المجتمع الدولي لأعلنها جرائم ضد الإنسانية..

حول الانتهاكات والحقوق والصمت الدولي تجاه شعب الجنوب وقضيته العادلة ، كان لنا هذا اللقاء الموجز مع المحامية نيران سوقي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي - رئيسة دائرة الحقوق والحريات بالمجلس ، وتلخص حديثنا معها في الآتي :

 

استقرار الجنوب .. استقرار للمنطقة

" لم تكن هناك قناعة من قبل المجتمع الدولي بعدالة قضيتنا، لذا عانى شعب الجنوب كثيرا " .. هكذا بدأت حديثها معنا، وأردفت:  

" مع الأسف كما يعرف الجميع أن هناك تعتيم إعلامي متعمد مند 1994 على قضية شعب الجنوب، في ظل المساعي التي كانت تبذل سواء في الداخل أو الخارج لتوصيل هذه القضية بكل أبعادها؛ إلا أن تلك المساعي كانت تواجه بعدم الانصات أولا، ومن ثم عدم الانصاف، إلا أننا الان ونحن في هيئة المجلس الانتقالي نسعى إلى توصيل قضيتنا العادلة إلى المجتمع الدولي والإقليمي بأن هناك حق لشعب عانى ويلات الحرب والاضطهاد والظلم طويلا وضحى بقوافل من الشهداء والجرحى والمعتقلين في سبيل  استعادة دولته كاملة السيادة والتي غزاها صالح وميليشياته عام 1994، ورغم أن هناك قرارات من مجلس الأمن 924 و 931  وكذا بيان (أبها)  لدول الخليج من العام نفسه؛ إلا أنه ضرب عرض الحائط بكل تلك القرارات كما ضرب القرار الأخير 2216، ولم يكن هناك أي رد فعل حقيقي تجاه ذلك ".

 وشددت على الاستمرار في مطالبة المجتمع الاقليمي والدولي أن يتعامل مع قضية شعب الجنوب بأنها قضية أرض وإنسان وهوية ولابد من الوقوف معها، مؤكدة أن استقرار وأمن الجنوب هو استقرار وأمن المنطقة برمتها..

انتهاكات بحق الأرض والإنسان

وحول الانتهاكات التي طالت الجنوب أرضا وإنسانا، قالت: " عندما نتحدث عن الانتهاكات في الجنوب ﻻ بد أن نتذكر أول هذه الانتهاكات التي طالت شعب الجنوب في إعلان الحرب الشاملة عليه، واجتياح أراضيه واحتلالها بالقوة العسكرية  عام 1994  وما آلت إليه من انتهاكات وقتل ودمار دون مراعاة للمواثيق ولا للأعراف الإنسانية، وتم إعلان فك الارتباط عن الجمهورية اليمنية إلا أن العدو أصبح أكثر شراسة ".

وأضافت: " كما أن الانتهاكات شملت الموظفين العسكريين والمدنيين من خلال إحالتهم للتقاعد القسري والقمع والتهميش وتسريحهم من أعمالهم ومصادرة حقوقهم وتقييد حرياتهم دون وجه حق وقد قام بتصفيات أبرز القيادات والكوادر الجنوبية  واستمرت تلك الانتهاكات ضد أبناء الجنوب ومقدراته إلى عام 2007  وفي هذا العام انتهجت قوى الحراك الجنوبي طريق النضال السلمي لاستعادة الدولة. كما تعمد نظام الشمال أيضا تدمير العقول  الشابة بطريقة ممنهجة  وحاول بكل الوسائل أن يقضي على الشباب من خلال تفشي المخدرات وغيرها وعمد على طمس كل الاثار التي طالما وكانت شاهدة على  ثقافة أهل الجنوب كما صادرت بعض الصحف وحجب مواقع الكترونية . والتهديدات بالقتل والملاحقات  بهدف الاعتقالات وكل ذلك عقاب على أي نشاط كان سياسي أو حقوقي كما عمد نظام الإقصاء على تكوين ونشر الجماعات الارهابية التي تهدد الأمن والسلم الداخلي والخارجي للجنوب ".

 

ماضون لتحقيق الأهداف

وتحدثت سوقي عن المجلس الانتقالي كحامل سياسي للقضية الجنوبية مفوض من شعب الجنوب، قائلة:                         

المجلس الانتقالي جاء بعد تفويض شعبي وبموجبه تشكلت القيادية السياسية الحاملة لأهداف شعبنا الجنوبي ولقضيته العادلة في تحقيق استعادة الدولة والسيادة والهوية، كما أن عمل المجلس هو استكمال بناء الهيكل وتحديد هيئاته العاملة فيه وعناصرها القيادية.

 وكذا استكمال قوامه في جميع المحافظات والمديريات بالتوازي مع هذه الخطوات الإجرائية يتم صياغة وإقرار الوثائق المنظمة  لعمل المجلس وكذا خلق التوافق الوطني في النسيج الاجتماعي والسياسي وأيضا العمل مع التحالف العربي كشركاء حقيقيين للقضاء على الارهاب ودحر المليشيات الحوثعفاشية  ووقف المد الايراني ..وعلى  المستوى الخارجي يسعى المجلس لفتح حوارات سياسية مع المجتمع الإقليمي والدولي ويدعوهم إلى احترام  إرادة شعب الجنوب وشرعيته الثورية والشعبية وحقه في تقرير مصيره واختيار قيادته وكل ذلك يتطلب جهد كبير ووقت لكي يتحقق ولكن المجلس ماض ولن يتوقف إلى أن يتم تحقيق تلك أهدافه المشروعة.

 

دولة كاملة السيادة

وتختتم حديثها بالتأكيد على أهمية الحفاظ على المكتسبات الميدانية والسياسية للقضية الجنوبية، وتقول:

" شعب الجنوب ينتظر الان إعادة الاعتبار لحريته وكرامته وإنسانيته التي ظل يقاوم من أجلها كل أنواع الظلم والاستبداد والاضطهاد وقدم تضحيات جسام دفاعا عن قضيته العادلة والحفاظ على مكتسباته الميدانية والسياسية، وهي استعادة دولته كاملة السيادة، وهذا هو الهدف الرئيسي الذي يتطلع إليه شعب الجنوب التواق للحرية على مدى أعوام طويلة، ويشهد لهذا نضاله الطويل أثناء الاستعمار البريطاني الذي غادر أرض الجنوب مرغما بعد ثورة الكفاح المسلح التي انطلقت في 14 أكتوبر 1963م وتوجت بالنصر في 30 نوفمبر 1967م ".

حوارات