2010 العام الأكثر دموية في تاريخ الجنوب فيه قُصفت مدينة الضالع بالمدفعية والدبابات وحوصرت ردفان واغتيل أكثر 20 ناشطا وقياديا في الحراك الجنوبي :

تقارير حقوقية

2010 العام الأكثر دموية في تاريخ الجنوب فيه قُصفت مدينة الضالع بالمدفعية والدبابات وحوصرت ردفان واغتيل أكثر 20 ناشطا وقياديا في الحراك الجنوبي :

الاثنين 18 سبتمبر 2017 || 18:09
2010 العام الأكثر دموية في تاريخ الجنوب  فيه قُصفت مدينة الضالع بالمدفعية والدبابات وحوصرت ردفان واغتيل أكثر  20 ناشطا وقياديا في الحراك الجنوبي :
رصد ومتابعات :

شهد عام 2010 تصعيدا لافتا من قبل قوات الاحتلال اليمني ضد  الجنوبيين ففي يونيو من نفس العام قصفت قوات اللواء 35 مدرع أحياء سكنية في مدينة الضالع أوقعت عشرات القتلى والجرحى من المدنيين ؛ وفي ذات العام  فرضت قوات الجيش اليمني حصارا مطبقا على بلدات الضالع وردفان ويافع ومنعت دخول المواد الغذائية والوقود  الى تلك المدن لأكثر من ثلاثة أشهر ؛  في السياق أيضا ضاعفت قوات الأمن اليمنية من استخدامها للعنف المفرط والتقل والاعتقال بحق المتظاهرين من عناصر الحراك الجنوبي وقمعت المسيرات السلمية مستخدمة  الرصاص الحي والأسلحة المتوسطة بينها اسلحة مضادة للطيران في كلا من عدن وحضرموت  ولحج و شبوة ونفذت عدد من عمليات القتل والاغتيالات طالت قيادات وناشطين جنوبيين :

المرصد الحقوقي " ساهر" رصد كل تلك الانتهاكات في سياق تقرير مفصل نورد نسخة منه شاملا صور ووثائق ومقاطع فيديو:

نص تقرير " ساهر"

قوات الاحتلال اليمني تصعد من قمعها للجنوبيين مستخدمة الأسلحة الثقيلة وحصارا للمدن :

وفي إطار الرصد والتوثيق لانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن الجنوبي ، يصدر المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان ( ساهر ) تقريره الدوري لشهر يونيو 2010م متضمناً جملة من الاضطهادات والانتهاكات التي ارتكبتها السلطات اليمنية بحق مواطني اليمن الجنوبي .

فقد كانت أبرز تلك الإضطهادات هي الاعتداءات المسلحة على عدداً من المدن الجنوبية ، منها مدينة الضالع التي تعرضت بتاريخ 7 يونيو لقصف بالأسلحة الثقيلة ، راح ضحيته ستة قتلى وخمسة عشر جريحا بينهم نساء وأطفال ، وأضرارا جسيمة في المنازل والمنشآت بلغت خمسة وسبعين منزلاَ ، علاوة على الحصار العسكري والتمويني المضروب على تلك المدينة منذ أشهر عديدة بهدف وضعها نموذجا لأية منطقة تدعو إلى حق تقرير المصير .. كما إن مدن جحاف والحبيلين و عزان وبيحان ومنطقتي جول مدرم وخور مكسر هي الأخرى تعرضت لاعتداءات بالأسلحة النارية طالت منازلها وأحيائها السكنية مثيرة الرعب والهلع بين سكانها الآمنين . لقد عملت السلطات اليمنية عبر قواتها المسلحة على تحويل العديد من المناطق الجنوبية إلى ساحات غير أمنة بممارستها وبصورة وحشية جملة من الأساليب المرهبة والمخيفة ، بما في ذلك المساس بحياة سكانها ، واتخاذ عقوبات جماعية عليهم من خلال محاصرتها و قطع الطرقات المؤدية إليها ، وقطع تيار الكهرباء وإمدادات المياه لفترات طويلة وقطع الاتصالات عنها ، وإقامة نقاط التفتيش للداخلين إليها أو الخارجين منها ..

أمام تلك الاعتداءات المسلحة ، والممارسات الغير إنسانية على مدن بكاملها ، فقد صعق من هولها الرأي العام المحلي ، الذي تداعت قواه الوطنية السياسية منها والاجتماعية منددة بمرتكبيها ، واصفة إياها بجرائم إبادة جماعية بحق سكانها .

وقد تبنى المرصد الجنوبي توصيل تلك الجرائم إلى علم المجتمع الدولي عبر بلاغ عاجل بتاريخ 7 يونيو إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، وإلى غيرها من المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية ، داعيا إياها للتدخل لدى الحكومة اليمنية لوقف اعتداءاتها تلك على المواطنين المسالمين ومحاسبة مرتكبيها ، (( أنظر نص البلاغ في قسم بلاغات المرصد )) .

كما أتسمت تلك الفترة بحدوث انتهاكات متنوعة لحقوق الإنسان في اليمن الجنوبي ، مرتكبة من قبل عناصر أمن السلطة غير أهبة بقدسية تلك الحقوق ، منها عمليات القتل خارج نطاق القضاء ، ومنع حق التعبير عن الرأي السياسي بقمع المسيرات والتجمعات السلمية وإطلاق الرصاص الحي لتفريقها ، علاوة على حملات الاعتقال لنشطاء الحراك السلمي والتنكيل بهم في زنازين الاعتقال وممارسة التعذيب الجسدي والمعنوي عليهم ..

ويؤكد المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان إن تلك الممارسات المرتكبة بحق المواطنين الجنوبيين ومدنهم الآمنة ، قد تعدت طابع الانتهاكات في حقوق الإنسان المتعارف عليها دولياً ، لتصل إلى مرتبة جريمة الإبادة الجماعية ، كونها تستهدف وبطريقة مقصودة ومبرمجة منازل مكتظة بالبشر من رجال ونساء وشيوخ وأطفال .. فهي ليست انتهاكات بل هي جرائم مكتملة الجوانب ، تخضع في التعامل معها لقوانين منع جريمة الإبادة الجماعية الموجب النظر فيها عبر محكمة الجنايات الدولية .. حيث أوضحت المادتان الثانية والثالث من الاتفاقية الدولية لمنع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها ، بان أعمال القتل الجماعي أو إلحاق الأذى الجسدي أو الروحي بهم ، أو إخضاعهم لظروف معيشية مضره ، هي أفعال تندرج ضمن جرائم الإبادة الجماعية ، الغير خاضعة للتقادم ، والتي يفترض معاقبة مرتكبيها والمتسامحين على ارتكابها .

لذا فان المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان يلفت انتباه السلطات اليمنية إلى مغبة استمرار تلك الاعتداءات المسلحة على المواطنين الآمنين ، ويلفت نظر مرتكبيها إلى إن القانون الدولي يؤكد على إن ردع (( مثل هذه الآفة البغيضة يتطلب التعاون الدولي )) (( كونها جريمة دولية تتعارض مع روح الأمم المتحدة وأهدافها ، ويدينها العالم المتمدن )) .

إن المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان وهو يتولى عملية رصد الجرائم والاضطهادات والانتهاكات لحقوق الإنسان للمواطن الجنوبي يعمل على تبني التبليغ بها إلى منظمة الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإنسانية الدولية ، حيث سبق له خلال شهر يونيو أن أبلغ بعدداً من الحالات إلى تلك المنظمات الدولية وإلى برلمان الإتحاد الأوربي .. وهو بذلك يتعهد بإيصال تلك الحالات المتضمنة هذا التقرير إلى المجتمع الدولي عبر آليات الأمم المتحد المعنية بحقوق الإنسان .. بهدف تعرية ممارسات السلطات اليمنية تجاه شعب الجنوب ..

وتبيينا لجملة الإضطهادات والانتهاكات المتنوعة المرتكبة بحق مواطني اليمن الجنوبي خلال شهر يونيو 2010م فان المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان تمكن من رصد وتوثيق أنواعا من الانتهاكات في مجالات متعددة وفقا لتسلسلها على النحو التالية :

ـ القتل والإصابات الجارحة خارج نطاق القضاء .

ـ الاختفاء ألقسري والاعتقالات التعسفية .

ـ التعذيب والمعاملة الغير إنسانية .

ـ محاصرة المدن والاعتداء عليها عسكرياً ..

ـ قمع حرية التعبير في المسيرات والمهرجانات السلمية .

ـ محاكمات ، وتنكيل بالصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان .

ـ تهديدات وانتهاكات أخرى متنوعة .

ـ الانفلات الأمني .

ـ ملف يحتوي على صور وروابط فيديو لضحايا قوات السلطة اليمنية ، خلال شهر يونيو .

وبموجب فهرسة التقرير فإننا نورد لكم الإضطهادات والانتهاكات على النحو التالي :

القتل والإصابات الجارحة خارج نطاق القضاء .

مما لاشك فيه فان القتل خارج نطاق القضاء هو من أخطر الجرائم التي يتعرض لها الإنسان ، كونها تحرمه من حقه في الحياة دون خضوعه لوسائل الإنصاف من محاكمة يتوفر فيها أداء التقاضي العادل .

وبهذا الصدد فقد رصد المرصد الجنوبي خلال شهر يونيو 13 حالة من حالات القتل خارج نطاق القضاء ، وكذا 41 حالة من حالات الشروع في القتل التي أفضت إلى إصابات جارحة البعض منها خطيرة ، إضافة إلى خمسة وثلاثين معتقلاً لايزالون في سجون السلطة .

وتوثيقا لحالات القتل خارج نطاق القضاء لشهر يونيو مقارنة بشهر مايو المنصرم فان نسبة الزيادة في حالات الشروع في القتل التي أفضت إلى إصابات العديد منها بجروح بليغة قد زادت نسبتها إلى 25 في المائة ، وهذا مؤشر خطير في التعامل مع أرواح البشر .

ــ ففي منطقة خور مكسر صدم الأهالي يوم الجمعة الموافق 25 يونيو بـ نباء قتل الشاب أحمد درويش بعد أن اعتقلته قوات الأمن السياسي يوم الخميس الأول من منزله في حي السعادة ، حيث اقتادته هو ومجاميع أخرى من شباب الحي للتحقيق معهم في مقر الأمن السياسي في مدينة التواهي .. لولا إن الأنباء نقلت خبر وفاة الشاب أحمد درويش على أثر التعذيب الذي عومل به أثناء التحقيق على أيادي رجال الأمن السياسي .

وذكر الشاب أنور درويش وهو شقيق الشهيد أحمد درويش لوكالة أنباء عدن بإن معلومات أكيدة تشير إلى إن شقيقه توفي بعد حقنه بحقنة لم يعرف محتواها وهي السبب بوفاته . وقد وجه نداء إلى كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية في العالم بالتدخل لكشف الجهات التي تقف وراء مقتل شقيقه .

ــ كما أقدمت قوات السلطة بتاريخ 24 يونيو على قتل المواطن محمد محسن الكباس ، بعد أن اعتقلته وهو جريح من جراء اعتداءاتها بتاريخ 21 على مدينة جحاف هو و زميله الجريح أنيس محمد أحمد سرور ، حيث قامت قوات السلطة بنقلهما إلى مكان مجهول ، إلى أن عثر المواطنون يوم الخميس الموافق 24 يونيو على جثة الشهيد محمد محسن الكباس ملقية على قارعة الطريق بمنطقة البير بجحاف وعليها أثار تعذيب ، وطلقات رصاص في أنحاء متفرقة من جسده . .

وإزاء تلك الجريمة النكراء فقد تبنى المرصد الجنوبي التبليغ بها إلى المفوضية العليا لحقوق الإنسان وإلى المقرر الخاص بحالات القتل خارج نطاق القضاء ، مطالبا إياهما التدخل للكشف عن الجناة ومحاكمتهم . ((أنظر نص البلاغ في قسم بلاغات المرصد)) .

ــ وفي الاعتداء المسلح على مدينة الحبيلين بتاريخ 22 يونيو فقد أصيب ثلاثة مواطنين وهم :

ناصر الحبيشي ، علي سيف فارع و فائزة عباس .

ــ وأثناء مرور مجموعة من أفراد الحراك الجنوبي في مدينة الضالع سيرا على الأقدام داهمتهم وحدة عسكرية فجر يوم الأحد الموافق 20 يونيو ، حيث أقدمت تلك الوحدة على مباغتتهم وإطلاق النار عليهم ، أردت أربعة منهم قتلى في الحال . وهم الشهداء أحمد فضل غالب شعفل الملقب بـ ( حمادة ) ، عميد محمد كردوم ، عبد الدائم جهاد محمد الصبيحي و فضل عرماش حبيش ناجي .. كما تم جرح كلا من بسام البتول ، عبد الحميد سالم محسن ومنيف علي صالح .

ــ أقدم أحد أفراد قوات أمن السلطة يوم الجمعة الموافق 11 يونيو بإطلاق النار على الشاب فهد أحمد منيع ( 24 عام ) وهو من أبناء مدينة الضالع ، على أثر مشادة كلامية أثناء مروره بحاجز تفتيش ، أصيب من جرائها بطلقة في فخذه .

ـ كما أقدمت قوات أمن السلطة يوم الخميس الموافق 10 يونيو على إطلاق النار على مواطنين متظاهرين في مدينة الضالع ، أصيب من جرائها تسعة أشخاص . وبحسب ما أوردته وكالة أنباء عدن فان أسمائهم على النحو التالي :

عبيد قاسم علي ، وضاح محمد سعيد ، صابر محمد حسن ، محمد علي محمد ، واثق محمد صالح ، عبد الله علي مثنى ، عبد الله أحمد مسعد ، محمود محمد صالح وسند عبيد التهامي .

ــ وفي الاعتداء المسلح بتاريخ 7 يونيو على مدينة الضالع فقد قتل خلاله ستة من المواطنين وجرح خمسة عشر أخرين وهم الشهداء :

عماد محمد الخطيب ، منير صالح حيدرة ، عبد الوهاب محمد عفيف ، علاء عبد الرحيم مثنى ، نور الدين العرومي ومنيف عبد الرحمن حيدرة .

و الجرحى هم :

منير عبد المنعم مثنى ( 8 أعوام ) . الزبير عبد الله جعفر ( 10 أعوام ) . الشقيقات ماريا ، زينب ، فوزيه ورقيه محمد بن محمد . أحمد صالح الجيلاني . محمد أحمد الصوملي . أحمد هادي جعوف . جلال محمد عبادي . محمد فضل علي . علي أحمد محمد الجمل . صدام علي طاهر . محمد مثنى حسين . وعارف محمد ناصر .

وقد تولى المرصد الجنوبي التبليغ عنهم إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر . ((أنظر نص البلاغ في قسم بلاغات المرصد)) .

ــ وفي الاعتداء على منطقة جول مدرم في تاريخ 3 يونيو أصيب الشاب فتحي محمد أحمد الرفاعي ، بجروح خطيرة .

الاختفاء ألقسري والاعتقالات التعسفية .

في مجال الاختفاء القسري والاعتقالات التعسفية .. فإن السلطات الأمنية قد دأبت خلال شهر يونيو على شن جملة من الاعتقالات لنشطاء الحراك السلمي وغيرهم من المواطنين الذين يبدون أرائهم السياسية المتعارضة مع سياسات النظام ، والمعبرين عنها بالمشاركة في المسيرات والتظاهرات السلمية . فالسلطة عادة ما تطلق أيادي جنودها للقيام بمثل تلك الانتهاكات الغير مشروعة ، غير أهبة بهذا الحق الذي أكد عليه القانون الدولي لحقوق الإنسان وحتى الدستور والقوانين اليمنية . فالمادة التاسعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية نصت صراحة على إنه لكل " فرد حق في الحرية وفي الأمان على شخصه ، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفاً ، ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلاّ لأسباب ينص عليها القانون وطبقاً للإجراء المقرر فيه " . فالسلطات الأمنية تقدم على اعتقالات معارضيها دون وجه حق مشروع ، وعادة تتم عن طريق مداهمات المنازل وفي أوقات المساء ، والمطاردات في الشوارع ، والمباغتة والوقيعة .

كما إن القوات الأمنية للسلطة تقدم على خطف معارضيها وإخفائهم قسرا عن أهاليهم ، ومن ثم إنكارها بتواجدهم لديها .. وهذا محرم دوليا ً، ويدينه المجتمع الدولي .

وبضغط شعبي أضطر الرئيس علي عبد الله صالح إلى الإعلان بتاريخ 12 مايو عن ما أسماه (( عفو رئاسي عام )) يطلق بموجبه جميع المعتقلين السياسيين ، ومنهم من تم اعتقاله على ذمة الحراك الجنوبي .. وقد لقيت تلك الخطوة استحسان المواطنين ولا سيما إنه تم إطلاق سراح بعض منهم ، لولا إنهم أصيبوا بخيبة أمل بعد أن تراجعت السلطة عن تنفيذ ذلك العفو ، حيث أصد وزير العدل في الحكومة اليمنية قرارا يقضي بتوقيف إجراءات الإفراج عن المعتقلين الجنوبيين . مما أثار سخط الرأي العام ، وأقدمت مجاميع من المعتقلين بإعلان الإضراب عن الطعام دون جدوى أو استجابة من تلك السلطات المتجبرة عليهم .

واستمرارا لقيام السلطات الأمنية بحملات اعتقالات تعسفية لنشطاء الحراك السلمي في اليمن الجنوبي فقد

ـ أقدمت قوات الأمن السياسي بتاريخ 24 يونيو على حملة تنكيل ومداهمة لمنازل المواطنين في حي السعادة من مديرية خور مكسر من محافظة عدن ، اعتقلت خلالها أكثر من ثلاثين شابا من أبناء الحي ، ووفقا لوكالة " عنا " للأنباء ، فإن أسماء عددا منهم على النحو التالي :

1ـ عبد النبي محمد صالح الجفري ( مدرم ) .

2ـ خالد محمد صالح الجفري

3ـ حسين علي الميسري ، بمعية أولاده الأربعة ومنهم اثنين قصر .

4ـ عمار حسين علي الميسري

5ـ محمد حسين علي الميسري (حمودي)

6ـ شيخ عبد الله الشعوي

7ـ عبد الرحمن شيخ عبد الله الشعوي

8ـ محسن سالم ألنخعي ، بمعية أولادة الأربعة.

9ـ رمزي محسن سالم النخعي

10ـ زاهر محسن سالم النخعي

11ـ علاء محسن سالم النخعي

12ـ محسن سالم النخعي

13ـ الخضر مقناش

14ـ عادل الخضر مقناش

15ـ وضاح الخضر مقناش

16ـ أحمد الدرويش

17ـ الصارطي واثنين من أولاده .

18ـ محمد صالح الجفري

ـ كما أقدمت قوات الأمن السياسي بتاريخ 22 يونيو على اعتقال المواطن أحمد قاسم الشعوي وهو من مواطني حي التواهي من محافظة عدن ، بتهمة نشاطاته في الحراك الجنوبي السلمي .

ـ وأقدمت تلك القوات بتاريخ 18 يونيو على اعتقال الشاب علي أحمد مسعد الربيعي من أبنا عدن على خلفية مشاركته في تظاهرة شهدتها مدينة التواهي في ذلك اليوم . حيث ذكرت أسرة المعتقل الربيعي بان قوات الأمن ترفض إطلاق سراحه أو إحالته إلى النيابة العامة لمحاكمته . وذكرت وكالة أنباء عدن بان أسرة الربيعي ناشدت المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية التدخل العاجل لإطلاق سراحه .

ـ من ناحية أخرى أقدمت قوة أمنية قوامها طقمان عسكريان وعشرات الجنود يوم الأحد الموافق20 يونيو على مداهمة منزل القيادي في الحراك الجنوبي محمد صالح طماح الواقع في مديرية المنصورة من محافظة عدن ، بهدف اعتقاله .. وبعد أن تم تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته ، أقدمت على اعتقال أصدقاء القيادي طماح الذين صادف تواجدهم أثناء المداهمة وهم : خاطر محمد سالم ونائف محمد الصهيبي وصالح محمد الحنشي . وقد أعرب القيادي في الحراك محمد صالح طماح عبر وكالة أنباء عدن عن شجبه لهذه الممارسات التعسفية الغير شرعية والتي دأبت السلطات الأمنية على ارتكابها بحق أبناء الجنوب .

ـ وفي مدينة المكلا من محافظة حضرموت أقدمت قوة أمنية بتاريخ 21 يونيو على اعتقال المواطن خالد عوض باعنتر ، حيث باغتته بملابس مدنية مموهة . وذكرت وكالة أنباء عدن بان باعنتر تم اعتقاله على خلفية نشاطه في الحراك الجنوبي ومشاركته في عددا من الإعتصامات السلمية التي شهدتها المكلا مؤخرا ، وهو يبلغ من العمر 37 عام ، ويعمل في مصنع تعليب الأسماك بمدينة المكلا .

ـ على أثر قيام مجاميع محتجة ـ شارك فيها جموع من النساء من أسر المعتقلين ـ بمسيرة سلمية تنديدا بعدم إطلاق سراح ذويهم بموجب العفو العام الذي أطلقه رئيس الجمهورية في 21 مايو الماضي ، أقدمت قوات الأمن السياسي في مدينة الشحر من محافظة حضرموت بتاريخ 18 يونيو على اعتقال عددا من هؤلاء المحتجين منهم الناشطين في الحراك الجنوبي حسين الزويري و أحمد بافرح . وقد أعربت القوى السياسي عن استيائها من عدم تنفيذ السلطة لوعودها .

ـ على أثر التعذيب الذي مارسته قوات الأمن في مدينة المكلا من محفظة حضرموت بحق المعتقل محمد علي باعثمان والبالغ من العمر 21 عام ، اضطرت تلك القوة بتاريخ 16 يونيو إلى نقل المعتقل المعذب إلى المستشفى لعدم قدرته على التوازن أو الحركة بسبب التعذيب .

ـ وقد أكدت مصادر مطلعة للمرصد الجنوبي بان في سجون السلطة وزنزانات الأمن السياسي في محافظة حضرموت يقبع العشرات من المعتقلين السياسيين ، الذين يعاملون بقسوة بشعة ، دون أن يتم تقديمهم للمحاكمات أو توجيه أية اتهامات لهم . وقد أقدم العديد منهم على الإضراب عن الطعام دون استجابة من السلطات لمطالبهم الحقوقية .

وقد تحصل المرصد الجنوبي على بعض من أسماء هؤلاء المعتقلين الذين يقبعون في سجن الأمن المركزي في مدينة المكلا من محافظة حضرموت ، وهم :

فرج صالح وبران

أنيس الصبان

خالد خميس با طليلة

سالم عبيد باح حلموس

مازن محمد با هيج

علي عبيد با حلموس

ناصر عبد الله با مثقال

محمد سالم با عقيل

وسيل با صديق

أمين صالح بازريق

صالح سالم بن قديم

ادهم صالح الحالمي

ماجد عبد الله بازار

حسن بازار العويثاني

سهل عبد الرحمن دعكيك

محمد احمد بن عفيف

أمين حسن سعيد

هاشم عوض مبارك

غسان محمد الكلدي

ياسر صالح ناصر

فهمي محمود حسين

غسان محمد شيخ

صدام احمد عمر حسين

محمود محمد با جابر

محمد عبد الله با كيلي

على احمد با صديق

زاهر عبد الإله السقاف

عباس محمد باوزير

ـ وجهت أسرة الكاتب والشاعر الجنوبي صالح وبران بتاريخ 15 يونيو مناشدة إلى المنظمات الإنسانية المحلية والدولية ، كشفت خلالها ما يتعرض له نجلها المعتقل لدى الأمن السياسي في مدينة المكلا ، من أبشع صور التعذيب الجسدي والنفسي ، و عدم إنقاذه إلى المستشفى لتلقي العلاج ، ومنع الزيارة له حتى لا تنكشف أثار التعذيب .. وسبق أن أقدمت قوات الأمن على اعتقال الشاب فرج صالح وبران ، من منزله بتاريخ 13 يونيو ، بعد أن داهمت قوة أمنية منزل والده الشاعر الكبير صالح وبران بهدف اعتقاله .. وبهذه الصورة فان المرصد الجنوبي يرى في عملية اعتقال الابن بأنها جريمة تندرج في إطار أخذ " الرهينة " المحرمة دوليا ً .

ـ وفي تاريخ 12 يونيو نفذت وحدات أمنية حملة مداهمة لعدد من منازل المواطنين حيث قامت باعتقال علي ناصر اليرامسي فيما فشلت في اعتقال الناشط جلال الخيال بعد اقتحام منزله .

ـ ناشدة أسرة المختفي قسرا عارف أحمد محسن قاسم المفقود منذ تاريخ 10 يونيو المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية على مساعدتها في معرفة مصيره . وتتهم أسرة عارف أحمد المختفي قسراًً السلطات الأمنية باختطافه وأخفى مصيره .

ـ وفي تاريخ 10 يونيو أقدمت قوات من الأمن السياسي في مدينة التواهي من محافظة عدن على اعتقال الطالبين عماد صالح قاسم الكاش وشائع محسن قحطان على خلفية اعتصام نفذه طلاب كلية التربية بجامعة عدن في وقت سابق من يوم الاعتقال . وقد أعربت أسرتيهما لوكالة أنباء عدن عن تخوفهما من تعرض نجليهما لأعمال التعذيب الذي يشتهر به رجال الأمن ، إضافة إلى حرمانهم من أداء الامتحانات الختامية للعام .

ـ وبسبب نكث السلطة لوعودها في إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بموجب العفو الرئاسي الذي أصدره رئيس الجمهورية في 21 مايو ، فقد أعلن معتقلون سياسيون في سجن الأمن المركزي في صنعاء بتاريخ 8 يونيو إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على عدم الإفراج عنهم ، مطالبين المنظمات الإنسانية التدخل لنصرتهم .

وقد أوردت وكالة أنباء عدن أسماء هؤلاء المضربون عن الطعام وهم جميعا من أبناء مدينتي جعار وزنجبار الجنوبيتين ، والذين سبق أن أخضعتم السلطات لإجراءات محكمة أمن الدولة بتهم سياسية ، قضت بحقهم السجن بمدد متفاوتة .، وهم : محمد محسن عاطف ، عبد الله عبده سيف ، أكرم محمد حسين ، مطيع عبد الله رضوان ، وعد هزاع محمد ، خالد جمال حسين ، منيف سالم حليجان ، ناصر الصوملي ، حسين علي أحمد وأحمد حسين حيدرة .

ـ وفي منطقة المسيمير من محافظة لحج الجنوبية داهمت قوة عسكرية تابعة للجيش اليمني بتاريخ 3 يونيو عددا من منازل المواطنين ، مستخدمة في ذلك العنف والضرب المفرط والإهانة الحاطة بالكرامة بحق سكانها ، أصيب من جرائها عددا من الأهالي .. من ثم قيامها باعتقال إحدى عشر منهم إلى سجن معسكر الجيش المرابط بالقرب من المنطقة وهم : رمزي سعد قاسم ، صادق علي عقابي ، فتحي محمد الرفاعي ، فتحي جمال محمد صالح ، جهاد عبده صالح ، محسن محمد الشهيد ، رأفت مرشد حمودة ، صدام محمد سلام ، صلاح صالح زكية ، رشيد سعيد الشعبي ونصر صالح الطلبي .

ـ اعترضت وحدة أمنية يرتدي رجالها الزى المدني تابعة لإدارة أمن المكلا بتاريخ 2 يونيو المواطن سعيد صالح المحافيظ أثناء مروره في الشارع العام ، وقام عددا من أفرادها بالاعتداء عليه ، واقتياده إلى سجن الأمن السياسي . وذكرت وكالة أنباء عدن بان أسباب اعتقاله تأتي على خلفية نشاطاته في إطار الحراك الجنوبي في المكلا.

ــ وفي تاريخ 5 يونيو اعتقلت قوة أمنية بمدينة زنجبار الناشط السياسي في الحراك الجنوبي محمد أبوبكر الهندي والمكنى بـ " عبود " . ويعتبر عبود أحد القيادات الميدانية المنظمة للاحتجاجات الشعبية في مديرية خنفر من محافظة أبين الجنوبية .

أسماء الضحايا من ابناء الجنوب على ايدي قوات الامن اليمنية

خلال شهريونيو 2010م

اســــــــــــماء القتــــــــــــلى

م الأســـــــم التاريخ ألمحافظه ألمديريه مكان الاصابه الملاحظـــــــات

1 عماد محمد الخطيب 07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

2 عبد الوهاب محمد عفيف

07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

3 منيف عبدالرحمن صالح 07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

4 علاءعبدالرحيم علي مثنى 07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

5 منيرعبدالله الحريري

07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

6 عبدالرؤوف محمد حيدرة 07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

7 نور الدين العرومي 07.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

8 احمد فضل غالب شعفل 20.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

9 عميد محمد صالح كردوم 20.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

10 عبدالدائم جهاد محمد 20.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

11 فضل عرماس الصبيحي 20.06.2010 لحج الضالع قتيل اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

12 محمد محسن كباس 24.06.2010 لحج الضالع قتيل تم تصفيته جسدياً بعد اعتقاله وهو جريح اثناء القصف على مدينة جحاف

13 احمد محمد عبدالله الدرويش 25.06.2010 عدن خور مكسر قتيل وفاته داخل السجن بسبب حقنه سامه وتعذيبه حتى الموت انظر الصورة اسفل

اســـــــــــــماء الجــــرحــى

م الأســـــــم التاريخ ألمحافظة ألمديرية مكان الاصابه الملاحظـــــــات

1 محمد ناصر الخوباني 03.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي وعمره 11 سنه

2 مثنى بن مثنى علي 03.06.2010 لحج الضالع اصابته في الرأس اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

3 آدم صالح طاهر

03.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

4 رضوا محمد علي 03.06.2010 لحج الضالع اصابته بطلقة نارية اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

5 الشيخ محمد فضل جباري 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

6 على احمد محمد الجمل 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

7 خالد عبدالوهاب محمد

07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

8 الزبير عبدالله جعفر 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

9 صدام علي طاهر 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

10 وليد محمد قايد الحود 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

11 احمد صالح الدقاق 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

12 محمد مثنى حسين 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

13 محمد عبادي 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

14 صادق احمد الفقيه 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

15 رقيه محمد بن محمد 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

16 زينب محمد بن محمد 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

17 شامه محمد بن محمد 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

18 فوزيه محمد بن محمدِ 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

19 ماريا محمد بن محمد 07.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني ضد مساكن أهالي الضالع

20 محمود محمد صالح 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

21 وضاح محمد سعيد 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

22 واثق محمد صالح 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

23 صابر محمد محسن 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

24 عبد الله علي عبد الله الحود 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

25 علي عبد الله احمد 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

26 علي عبد الله احمد 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

27 عبد العزيز سفيان عمر 10.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

28 علي ناجي سعيد 10.06.2010 لحج الضالع اصابته في البطن اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

29 فؤاد مزيد ة 10.06.2010 لحج الضالع اصابته في الرأس اثناء اطلاق النار على مظاهرة سلمية ليوم الاسير الجنوبي

20 مراد محمد صالح الداعري 11.06.2010 عدن خور مكسر اصابته في الرأس اصيب اتناء اشتباكه مع افراد الامن بسبب تحرشهم لبنت جنوبيه

31 حمزة الضريبي 11.06.2010 عدن خور مكسر اصابات متفرقه اصيب اتناء اشتباكه مع افراد الامن بسبب تحرشهم لبنت جنوبيه

32 مروان احمد صالح 11.06.2010 عدن خور مكسر اصابته في العين اصيب اتناء اشتباكه مع افراد الامن بسبب تحرشهم لبنت جنوبيه

33 فهد احمد منيع 11.06.2010 لحج الضالع اصابته في الفخذ اثناء مروره بنقطة عسكرية تم اطلاق النار عليه

34 فؤاد حرير مسعد عباد 15.06.2010 لحج الضالع اصابات متفرقه اثناء تشييع الشهداء الاربعه تم اطلاق النار عليه

35 نائل محمد عسكر 15.06.2010 لحج ردفان اصابات متفرقه اثناء تشييع الشهداء الاربعه تم اطلاق النار عليه

36 عفيف صالح فضل 15.06.2010 لحج الضالع اصابات متفرقه اثناء تشييع الشهداء الاربعه تم اطلاق النار عليه

37 ايلياء عبدالله ابوبكر 15.06.2010 لحج الضالع اصابات متفرقه اثناء تشييع الشهداء الاربعه تم اطلاق النار عليه

38 عليا محمد بليم 16.06.2010 عدن البريقاء اصابتها بصعقة كهربائية تم ضربها بالعصي واصابتها بصعقة كهربائية اثناء اعتصام نساء قرو

39 بسام البتول 20.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

40 عبدالمجيد سالم محسن 20.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

41 منيف علي صالح 20.06.2010 لحج الضالع اصابات بليغة اثناء القصف المدفعي الذي نفذته قوات الامن اليمني على قصر الامير شعفل

أسماء المعتقلين

خلال شهريونيو 2010م

م الاسم التاريخ مكان الاعتقال الملاحظات

1 وليد علي السعدي 01.06.2010 الديس ناشط سياسي

2 وليد عبدالرب الناخبي 01.06.2010 الديس ناشط سياسي

3 قاسم محمد المشرقي 02.06.2010 لحج اعتقل في صنعاء اثناء فحوصات طبية

4 رأفت علي 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

5 رمزي سعيد قايد 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

6 صادق علي عقابي 02.06.2010 لحج أصم وأبكم

7 صدام محمد سلام 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

8 جهاد عبد الرفاعي 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

9 فتحي جمال سعيد 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

10 نصر صالح الطلبي 02.06.2010 لحج تعرض للضرب بأداة حديدية في رأسه وتم اعتقاله من المستشفى

11 صلا صالح زكية 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

12 محسن احمد حسين 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

13 فتحي محمد الرفاعي 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

14 رشيد سعيد الشعبي 02.06.2010 لحج ناشط سياسي

15 شائع محسن قحطان 08.06.2010 عدن طالب جامعي

16 عماد صالح قاسم 08.06.2010 عدن طالب جامعي

17 فرج صالح وبران 13.06.2010 المكلا طالب

18 محمد علي باعثمان 14.06.2010 المكلا طالب

19 خالد علوي ابو شاهين 14.06.2010 ابين ناشط اعلامي

20 باسم الشعيبي 20.06.2010 عدن ناشط اعلامي

21 خا طر محمد سالم 20.06.2010 عدن ناشط سياسي

22 نايف محمد الصهيبي 20.06.2010 عدن ناشط سياسي

23 صالح محمد الحنشي 20.06.2010 عدن ناشط سياسي

24 عبدالنبي محمد الجفري 25.06.2010 عدن ناشط عضو مجلس محلي

25 خالد محمد الجفري 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

26 حسين علي الميسري 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

27 عمار حسين الميسري 25.06.2010 عدن طفل لم يتجاوز عمره 12 عام

28 محمد حسين الميسري 25.06.2010 عدن طفل لم يتجاوز عمره 14 عام

29 عبدالرحمن عبدالله الشعوي 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

30 محسن سالم النخعي 25.06.2010 عدن عسكري

31 رمزي محسن النخعي 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

32 زاهر محسن النخعي 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

33 علاء محسن النخعي 25.06.2010 عدن طالب

34 الخضر مقناش 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

35 عادل الخضر مقناش 25.06.2010 عدن طالب

36 وضاح الخضر مقناش 25.06.2010 عدن طالب

37 احمد الدرويش 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

38 محمد صالح الجفري 25.06.2010 عدن ناشط سياسي

39 محمد عوشان 29.06.2010 حضرموت ناشط سياسي

المنازل التي تم القصف عليها من قبل قوات الأمن اليمنية

خلال شهر يونيو 2010م

م الأسم التاريخ المدينة صور المنازل المتضررة

1 الشهيد عبدالوهاب عفيف 07.06.2010 الضالع

2 الشهيد عماد احمد محمد 07.06.2010 الضالع

3 محمد فضل علي 07.06.2010 الضالع

4 احمد علي ناشر 07.06.2010 الضالع

5 صالح خالد 07.06.2010 الضالع

6 فهمي العبادي 07.06.2010 الضالع

7 علي صالح حمود 07.06.2010 الضالع

8 عبدالباسط العيشور 07.06.2010 الضالع

9 حيدر سيف علي 07.06.2010 الضالع

10 قايد عبادي صالح 07.06.2010 الضالع

11 محمود احمد علي الاشبي 07.06.2010 الضالع

12 شايف الكزحي 07.06.2010 الضالع

13 عبدالله صالح علي 07.06.2010 الضالع

14 محمد بن محمد الصيرفي 07.06.2010 الضالع

15 محمد علي جباري 07.06.2010 الضالع

16 محمد سعيد حيدر 07.06.2010 الضالع

17 علي محسن الشرعبي 07.06.2010 الضالع

18 محمد احمد عويجه 07.06.2010 الضالع

19 هادي محمد جعوف 07.06.2010 الضالع

20 عبالله محمد احمد قفش 07.06.2010 الضالع

21 عمار صالح حمود 07.06.2010 الضالع

22 عبدالله محسن صالح 07.06.2010 الضالع

23 عبدالله محسن صالح 07.06.2010 الضالع

24 علي بن علي المشرقي 07.06.2010 الضالع

25 محمد محسن الصدوق 07.06.2010 الضالع

26 عبدالعليم محمد مسعد 07.06.2010 الضالع

27 صابر مثنى حسين عماري 07.06.2010 الضالع

28 عبدالله محمد صالح 07.06.2010 الضالع

29 محمود محمد صالح 07.06.2010 الضالع

30 منصور محسن عويجه 07.06.2010 الضالع

31 محسن علي حمود 07.06.2010 الضالع

32 احمد محمد ناشر السكرتير 07.06.2010 الضالع

33 علي عبدالله مسعد بكاس 07.06.2010 الضالع

34 عبدالودود محمد بن محمد 07.06.2010 الضالع

35 شاكر محمود حرمل 07.06.2010 الضالع

36 عبدالله الحاج مثنى 07.06.2010 الضالع

37 احمد محمد الصر 07.06.2010 الضالع

38 محمد داحي 07.06.2010 الضالع

39 عبدالله عبده علي 07.06.2010 الضالع

40 عبدالله مثنى عبدالله 07.06.2010 الضالع

41 الشيخ محمد علي حمود 07.06.2010 الضالع

42 عارف محمد ناصر 07.06.2010 الضالع

43 علي عبد الباري 07.06.2010 الضالع

44 حسن رضوان 07.06.2010 الضالع

45 خالد صالح حسين 07.06.2010 الضالع

46 محسن محمد الجحافي 07.06.2010 الضالع

47 محمد المفلحي 07.06.2010 الضالع

48 ردمان الوصابي 07.06.2010 الضالع

49 محمد حمود ناجي 07.06.2010 الضالع

50 عبدالخالق احمد محمد 07.06.2010 الضالع

51 عبدالناصر دحان نجار 07.06.2010 الضالع

52 محمد عراش 07.06.2010 الضالع

53 سيف صالح حمود 07.06.2010 الضالع

54 عبدالله محسن حمو 07.06.2010 الضالع

55 علي صالح الحبشي 07.06.2010 الضالع

56 محمد سيف عويجه 07.06.2010 الضالع

57 عبدالهادي عويجه 07.06.2010 الضالع

58 عبدةحسان محمد 07.06.2010 الضالع

59 نصر عبادي شايع 07.06.2010 الضالع

60 احمد مثنى حسين 07.06.2010 الضالع

61 محمد مقبل مانع 07.06.2010 الضالع

62 كمال احمد مقبل 07.06.2010 الضالع

63 محمد محسن الطويل 07.06.2010 الضالع

64 كمال محمد علي 07.06.2010 الضالع

65 محمد علي مسعد 07.06.2010 الضالع

66 محمود عبالله مسعد 07.06.2010 الضالع

67 محمد علي الجحافي 07.06.2010 الضالع

68 محمد احمد حمود 07.06.2010 الضالع

69 علي سيف عويجه 07.06.2010 الضالع

70 عبدالواحد مثنى عبداللاه 07.06.2010 الضالع

71 عادل عمر علي 07.06.2010 الضالع

72 قايد علي محمد 07.06.2010 الضالع

73 عادل علي محمد 07.06.2010 الضالع

74 علي بن علي ناجي 07.06.2010 الضالع

75 احمد عبيد حمود 07.06.2010 الضالع

محاصرة المدن والاعتداء عليها عسكرياً ..

أمام ما قامت به القوات العسكرية للسلطة من اعتداءات مسلحة على مدن الضالع وجحاف والحبيلين وعزان خلال شهر يونيو الحالي ، فإن المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان لم يجد لمثل تلك الأفعال إلاّ وصف جرائم الإبادة الجماعية .. ويستنتج المرصد الجنوبي بإن الدولة اليمنية تستهدف من وراء ذلك إلى جر المواطنين الجنوبيين المسالمين إلى مربع العنف ، وخلق حالة حرب غير متكافئة .

مدينة الضالع .

ففي الساعة العاشرة من صباح يوم الاثنين الموافق 7 يونيو 2010م أقدمت القوات المسلحة للحكومة اليمنية بقصف مركز على مدينة الضالع الواقعة في الجنوب اليمني مستخدمة مختلف الأسلحة الثقيلة من مدرعات ومدفعية وقاذفات صواريخ وغيرها .. مستهدفة السكان المدنيين الذين أصبحوا أهداف بشرية حية لإعتدائاتها تلك ، متسببة في قتل ستة من المواطنين وجرح خمسة عشر مواطن ، أربعة منهم من النساء وطفلين ، وتهديم خمسة وسبعين منازلا والعديد من المحال التجارية . وقد أوردت وكالة أنباء عدن بأن أسماء الشهداء هم :

عماد محمد الخطيب ، منير صالح حيدرة ، عبد الوهاب محمد عفيف ، علاء عبد الرحيم مثنى ، نور الدين العرومي ومنيف عبد الرحمن حيدرة .

و أسماء الجرحى هم :

منير عبد المنعم مثنى ( 8 أعوام ) . الزبير عبد الله جعفر ( 10 أعوام ) . الشقيقات ماريا ، زينب ، فوزيه ورقيه محمد بن محمد . أحمد صالح الجيلاني . محمد أحمد الصوملي . أحمد هادي جعوف . جلال محمد عبادي . محمد فضل علي . علي أحمد محمد الجمل . صدام علي طاهر . محمد مثنى حسين . وعارف محمد ناصر .

ـ وفي يوم الجمعة الموافق 11 يونيو كررت القوات المسلحة اعتداءاتها على مدينة الضالع ، محدثة المزيد من الأضرار في المباني والمنشآت ، منها منازل كلا من المواطنين عمر العسكري ومحمود قائد وعبد الله صالح علي ومتجر تعود ملكيته للمواطن عبد الله سعيد علي .

ـ كما واصلت القوات المسلحة يوم الخميس الموافق 17 يونيو قصفها العشوائي على مدينة الضالع ، مستهدفة عددا من الأحياء ومنها حي المطار ، أصابت خلاله عددا من المنازل منها منزل القيادي في الحراك الجنوبي فضل غالب شعفل .

أمام تلك الاعتداءات لم يكن للأهالي مفرا إلا حماية أنفسهم ، بعد أن وجدوا أنفسهم أهداف حية لأسلحة القوات العسكرية ، منتهجين أسلوب الدفاع عن النفس والعرض والأرض .

وقد ندد الحراك الجنوبي في مدينة الضالع ، في بيان أصدره يوم الأحد الموافق 20 يونيو ، بتواصل أعمال القصف والتنكيل التي تتعرض لها منازل المواطنين على أيادي وحدات عسكرية تابعة للسلطة ، متهما إياها بممارسة حرب إبادة ضد الجنوبيين . مشيرا إلى إن مدينة الضالع تتعرض ومنذ أكثر من أربعة أشهر لأعمال قصف متواصلة ضد مساكن أهالي المدينة ، مؤكدا على إن القصف تسبب في إزهاق الأرواح وتشريد أعدادا من الأسر من مساكنها .

وبشأنه فقد تبنى المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان بتاريخ 7 يونيو رفع مذكرة عاجلة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولية ، طالباً منها سرعة التدخل لدى الحكومة اليمنية لوقف تلك الاعتداءات ، وإرسال فرقهم لإنقاذ المواطنين العزل ، على أن يتم تعميم تلك الأحداث على المجتمع الدولي لتحميل مرتكبيها المسؤولية تجاهها .

(( أنظر نص البلاغ في قسم بلاغات المرصد )) .

كما وجه المرصد الجنوبي يوم الثلاثاء الموافق 15 يونيو مذكرة حول الاعتداءات على مدينة الضالع للسيد ماركوس لويننج مفوض الحكومة الألمانية لشؤون حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية.

(( أنظر نص البلاغ في قسم بلاغات المرصد )) .

مدينة جحاف .

وعلى صعيد أخر شنت القوات العسكرية التابعة للسلطة والمرابطة في المرتفعات الجبلية يوم الخميس الموافق 17 يونيو عمليات قصف مسلح على مدينة جحاف ، مستخدمة في ذلك الأسلحة الثقيلة باتجاه منازل المواطنين والأحياء السكنية في المدينة . كما تجدد ذلك القصف يومي الأحد والاثنين الموافق 20 و21 يونيو وبشكل عشوائي ، بحجة إرغام الأهالي على قبول مواقع جديدة مستحدثة لوحداتها العسكرية ، والتي يرفضها الأهالي كونها تطل على منازلهم ، وتكشف خصوصياتهم .

وفي يوم الثلاثاء الموافق 22 يونيو عاودت الوحدات العسكرية قصفها على مناطق متفرقة من مدينة جحاف ، تلاه سماع انفجار مدوي وتحركات لعددا من المدرعات و الأطقم العسكرية التي استمرت تحوم في أطراف المدينة في محاولة لإرهاب سكانها وإثارة الرعب والفزع بين النساء والأطفال .

وذكرت الأنباء بان امرأة لقيت حتفها وأصيب اثنين من المواطنين ، وتعرض العديد من المنازل والمباني بأضرار بالغة من جراء القصف العشوائي على المدينة الذي نفذ بتاريخ 22 يونيو .

وبعد هدوء نسبي تجددت اعتداءات قوات السلطة على مدينة جحاف يوم الاثنين الموافق 28 يونيو ، بمواصلة قصفها لمنازل السكان دون مراعاة للمناشدات التي أطلقتها العديد من القوى السياسية والاجتماعية لوقفها .

وقد نقل المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان يوم الاثنين الموافق 28 يونيو مذكرة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وغيره من أصحاب القرار ، تكشف الجرائم التي تتعرض لها مدينة جحاف من جراء الاعتداءات المسلحة لقوات السلطة . (( أنظر نص المذكرة في قسم بلاغات المرصد )) .

مدينة الحبيلين .

لقد أقدمت القوات المسلحة للسلطة على اعتداء عسكري أثم يوم الأربعاء الموافق 14 يونيو على مدينة الحبيلين من محافظة لحج ، مستخدمة فيه قذائف المدفعية الثقيلة والأسلحة المتوسطة والخفيفة باتجاه الأحياء السكنية ، مما أدت إلى إصابة ثلاثة مواطنين وهم : ناصر الحبيشي ، علي سيف فارع و فائزة عباس .. علاوة على تدمير العديد من المنازل وإثارة الرعب والفزع في قلوب النساء والشيوخ والأطفال الذين نزحوا مع أسرهم إلى خارج المدينة . حيث ظلت المدينة محاصرة عسكريا ومقطوعة طرقها منذ مايو الماضي .

منطقة جول مدرم .

تتعرض منطقتي كرش والمسيمير لممارسات تعسفية ترتكبها قوات السلطة المرابطة بالقرب من منطقة جول مدرم .. كثير من الأحيان تتخلل تلك الممارسات اعتداءات مسلحة على منازل الأهالي ، منه إن تلك القوات أقدمت يوم الخميس الموافق 3 يونيو على إطلاق الرصاص على منازل أهالي منطقة جول مدرم بكرش ، بعد أن قامت بحملة اعتقالات لخمسة عشر شابا من أبناء المنطقة ، بينهم الناشط السياسي رشيد سعيد الشبحي . مما حدا بالأهالي الرد على مصادر النيران ، أصيب خلاله أحد المواطنين برصاصات قوات السلطة يدعى فتحي محمد أحمد الرفاعي . وقد تجددت المواجهات يوم الجمعة الموافق 4 يونيو ، استخدمت قوات السلطة الأسلحة المتوسطة والخفيفة تجاه منازل المواطنين .

مدينة عزان .

تعرضت مدينة عزان من محافظة شبوة خلال شهر يونيو لعمليات استفزازية من قبل القوات المسلحة للسلطة ، تم خلالها محاصرة المدينة وقطع الطرق المؤدية إليها ، وتعرضها بين الحين والأخر لاعتداءات مسلحة استخدمت قوات السلطة فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة ..

مدينة بيحان .

فقد تعرضت مدينة بيحان يوم الأربعاء الموافق 23 يونيو لإطلاق نار بسلاح الدوشكا أقدمت عليه القوات المسلحة للسلطة ، مستهدفة منازل المواطنين ، أعقبه نشر دبابات وأسلحة مدفعية على مرتفعات قرية الحزم ، في عملية حصار عسكري مريب .. أعلنت خلاله حالة الطوارئ في مدينة بيحان ، وإخضاعها للسلطات العسكرية مباشرة .

ممارسة الشعب الجنوبي حقه في التعبير ومحاولات التنكيل به من قبل السلطة .

يرى المرصد الجنوبي لحقوق الإنسان ( ساهر ) إن شعب اليمن الجنوبي ، خلال شهر يونيو 2010م قد عمل على ممارسة حقه المشروع في التعبير عن أرائه وتوجهاته السياسية ، و فقا لما يكفله له القانون الدولي وما تتوافق معه من قوانين سنتها السلطات اليمنية بنفسها ، لولا إن تلك السلطات قد تخلت عن كل ذلك غير أهبة بالتزاماتها الدولية ولا بأحكام قوانينها ، حيث أقدمت على حرمان شعب اليمن الجنوبي من حقه في التمتع بحقوقه وحرياته العامة ، وذلك بالعمل على طمس تلك الحقوق وردع المطالبين بها ، ولو باستخدام النار عليهم .

وقد رصد ووثق المرصد الجنوبي جملة من الانتهاكات التي مورست أثناء قيام المواطنون في الع